رئيس رابطة العالم الإسلامي السعودي الجنسية: محرقة “الهولوكوست” أكثر الأحداث تأثيرا في حياتي

3

تزامنا مع قرب إحياء ذكرى محرقة الهولوكوست وفي رسالة واضحة للغرب واللوبي الصهيوني كعربون تقارب مأمول، نشر رئيس رابطة العالم الإسلامي والأمين العالم لمجمع الفقه الإسلامي الدولي محمد العيسى، مقالة في صحيفة “” انتقد فيها من ينكر المحرقة وأهوالها، مشيرا إلى أن الوقعة من أكثر ما أثر عليه في حياته، دون أن بتفوه في مقالته بكلمة واحدة عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

وقال “العيسى” في مقالته: “بعد مرور أربعة وسبعين عاما على انهيار أبواب معسكر الإبادة النازي أوشفيتس واكتشاف الفظائع النازية هناك من يختار تجاهل هذه الجرائم النكراء وينكر أهوال الخطة النازية الشيطانية للتطهير العرقي التي أفضت إلى مقتل الملايين من الناس العزل بينهم نساء وأطفال بمن فيهم ستة ملايين من اليهود”.

ودعا العيسى المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى أن يتعلموا من عبر الهولوكوست وأن ينضموا إلى المجتمع الدولي في التعهد بعدم تكرار الهولوكوست أبدا، مشددا على أن “إنكار الحقائق التاريخية يساعد هؤلاء الذين يواصلون الترويج لأفكار الكراهية العنصرية والتطهير العرقي والديني كما نشهده اليوم في أعمال التطهير العرقي بحق أبناء الروهينغيا بميانمار. إن العبر التي يجب استخلاصها من الهولوكوست تنطبق على العالم ومن مسؤولية المسلمين في كافة أنحاء المعمورة أن يتعلموا هذه العبر وينضمون إلى المجتمع الدولي بالتعهد بان الهولوكوست لن يتكرر أبدا!”.

وروى رئيس رابطة العالم الإسلامي أنه “توجه برسالة العام الماضي إلى مديرة المتحف لتخليد ذكرى ضحايا الهولوكوست اليهود في الولايات المتحدة سارة بلومفيلد باسم رابطة العالم الإسلامي التي تمثل مليار مسلم من كافة أنحاء المعمورة أعرب فيها عن تعاطف الرابطة مع ضحايا المحرقة النازية التي أفضت إلى ضعضعة أسس الإنسانية والتي أهوالها لا يمكن لأي شخص سليم العقل ومحب للسلام أن ينكرها”.

ونقل عن العيسى تأكيده أن “الإسلام الحقيقي يعارض هذه الجرائم ويصنفها ضمن أبشع الجرائم التي اقترفها بنو البشر ولا يمكن لأي شخص في صواب عقله أن يقبل بها أو يحاول تحجيم نطاقها”.

وشدد على أن الرابطة التي يرأسها “تعتبر أي لإنكار المحرقة أو للتقليل من نطاقها تشويها للتاريخ وإساءة إلى ذكرى الضحايا واستهزاء  بالبشرية جمعاء إذ أننا نشارك نفس الإنسانية والروحانية”.

وأوضح رئيس رابطة العالم الإسلامي والأمين العالم لمجمع الفقه الإسلامي الدولي أن “هذه الرسالة التي نشرت باللغتين العربية والإنكليزية على موقع الرابطة الإلكتروني أثارت وابلا من ردود الفعل المتعاطفة من قبل العديد من رجال الدين المسلمين ولم يعارضها أي من كبار العلماء المسلمين إذ لا يمكن الاختلاف على هذه الحقيقة”.

وأفاد بأنه “زار في شهر مايو الماضي المتحف في واشنطن حيث شاهد بأم عينيه جبالا من الوثائق والصور والأفلام تدل على وقوع هذه الطامة الكبرى الفظيعة واصفا هذه الزيارة بأنها كانت من أكبر الأحداث تأثيرا على حياته”.

وحث العيسى جميع المسلمين على دراسة تاريخ الهولوكوست و”تعليم أبنائهم وبناتهم حقيقة ما وقع، والعبر التي يجب استخلاصها من هذه الفاجعة الكبرى”.

ودعا إلى “النهوض بوجه الذين لا يزالون يسيرون على درب أدولف هتلر والتكاتف مع كل ذوي النوايا الحسنة لمنع تكرار إبادة جماعية في كل مكان”.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. عزوز يقول

    وليش ما نزلت شوية دموع عليهم يا واطي ، هيك بصير ما تبكي على حبايبك حشرك الله واياهم . الا لعنة الله على المنافقين

  2. احمد يقول

    و مجازر رابعة و النهضة و عربة الترحيلات و الحرس الجمهوري بمصر ألم تؤثر فيك ؟ دماء الابرياء وصمة عار ستلاحقكم

  3. احمد الطوالبة يقول

    ماسوني متصهين ماذا تتوقع منه مثل بابا الازهر و غيرهم من حكام العرب العاهرين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More