بعد حذفها “البسملة”.. وزيرة التربية والتعليم الجزائرية تقرر إغلاق “المصليات” لأنها مضرة ولا تفيد

3

بعد قرارها بحذف البسملة من مقدمة الكتب الدراسية، عادت وزيرة التربية والتعليم الجزائرية نورية بن غبريط  لتثير الجدل من جديد مقررة منع فتح مصليات جديدة على مستوى المؤسسات التربوية، إلا بترخيص من مصالح مديريات التربية للولايات، بحجة أنها لا تدخل ضمن مرافق المؤسسة التعليمية، فيما دعت المديرين التنفيذيين إلى استغلال أماكن المصليات القائمة في أو للمطالعة “بدلا من الحديث في كل مناسبة عن مشكل الاكتظاظ”، على حد قولها.

وفاجأت وزيرة التربية الحضور في الندوة المرئية التي جمعتها بمديريها الولائيين، بقرارها منع فتح مصليات جديدة بالمؤسسات التربوية، إلا بترخيص من مديريات التربية بحجة أن “المصلى” لا يدخل ضمن مرافق وهياكل المؤسسة التربوية، وفقا لما نشرته صحيفة “الشروق” الجزائرية.

وبررت الوزيرة قرارها بمشكل الاكتظاظ، الذي جعل عدد التلاميذ بالقسم الواحد الموسم الماضي يصل 50 تلميذا، الأمر الذي فرض اللجوء إلى أقسام جاهزة.

وأضافت الوزيرة، مخاطبة مديريها التنفيذيين “في كل مرة ترفعون تقارير وشكاوى وتطرحون من خلالها مشكل الاكتظاظ الذي تشهده معظم المدارس على المستوى الوطني، وتطالبون بحلول سريعة، في حين أن هناك أماكن –تقصد المصليات- يمكن استغلالها من خلال العمل على تحويلها لتصبح أقساما جاهزة إما للدراسة أو للمطالعة أو لتقديم نشاطات ثقافية”.

واعتبرت بن غبريط، بأن عملية فتح مصليات جديدة دون ترخيص من مديري المؤسسات التربوية وفي ظل صمت مديري التربية للولايات و هيئة التفتيش، يعد أمرا غير مقبولا على الإطلاق، داعية إلى ضرورة التقيد والالتزام بتطبيق قوانين الجمهورية.

وكانت المدرسة الجزائرية الدولية بباريس قد شهدت الأسبوع الماضي حادثة فصل تلميذة من الدراسة لمدة أسبوع من قبل مديرة المؤسسة، وهي مهددة للفصل النهائي في حال إذا رفض ولي أمرها التوقيع على تعهد يلتزم من خلالها بعدم أداء ابنته لصلواتها بالمؤسسة مستقبلا، في تعد صارخ للحقوق المدنية والحريات الدينية التي تسيرها القوانين الجزائرية، ورغم تدخل الجزائر بفرنسا لحل المشكل وتجنب تفاقمه، إلا أن المسؤولة عن المؤسسة التربوية لم تحترم تدخله، ضاربة بقراراته عرض الحائط.

ومنذ تعيينها، عام ، تواجه الوزيرة “بن غبريط” انتقادات من أحزاب ومنظمات وأوساط شعبية في الجزائر؛ بدعوى تبنيها لمخطط يهدف إلى فصل المدرسة عن هويتها العربية والإسلامية.

كما واجهت الوزارة، مع العام الدراسي 2016، ما وصف بـ “الفضيحة” عندما أمرت بسحب كتاب الجغرافيا للمرحلة الإعدادية، لتضمنه اسم إسرائيل بدلا عن فلسطين في خريطة بإحدى الكتاب.

وآنذاك شنّ نشطاء جزائريون حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، يطالبون فيها السلطات بالسحب الفوري للكتاب، ويتهمون الوزيرة بنشر التطبيع مع إسرائيل في المدارس.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. من غير اسم يقول

    نسأل الله لنا ولها الهداية

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    كلفوها بمهمة إثارة القلاقل؟،وافتعال الأحداث ؟،للتغطية على مهزلة الرئاسيات؟،هكذا فعلت من قبل لما أثارت قضية التدريس بالعاميةعوض العربية الفصحى؟،مدارس لم يصلح زجاج نوافذها المكسر منذ عامين؟،ورغم هذا تذهب بنا بعيدا لتبقى قريبة؟،هي توجه رسالة لفرنسا أن أنا خادمتكم فابقوني بعد الرئاسيات؟،أنا معولكم الهدًام لهوية هذا الشعب الذي أخرجكم تجرون ذيول الهزيمة بعد مائة وثلاثين سنة من الاستدمار؟،ظهورها كان مع رسو العهدة الرابعة؟،بعد انجلاء غبار العهدة الخامسة لانعلم أين سترسو بنا ؟،هذا ان بقيت سفينة الجزائر الموشكة على الغرق عائمة؟،هانت جزائر الشهداء؟،ولذلك أصبح المستوزرون هم بقايا النطيحة والمتردية والموقودة وما أكلت السباع والضباع؟،أغلبية المدارس تقدم وجبات باردة فقيرة للتلاميذ في عز البرد والثلج؟،وهي تتبجح ببطولة اللعب على حبال الهوية؟،فمثلا احدى المدارس قدًمت اليوم كوجبة باردة قطعة خبز وبيضة وحبة برتقال؟،حيث درجة الحرارة في حدود8درجات؟.هكذا هي البطولة وإلا فلا؟.

  3. k.Oman يقول

    الله اكبر اخر الدنيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More