المعارضة المصرية تحذر “الجنرال” السيسي من مصير السادات ومبارك: كتبوا نهايتهم بأيديهم.. فاتعظ

0

حذرت المعارضة المصرية المتمثلة في حركة الاشتراكيون الثوريون، رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي من اتجاهه لتعديل بنود الدستور حتى يسمح له بالاستمرار على رأس السلطة أطول فترة ممكنة، مشيرة إلى تعديل الدستور لم ينفع المخلوع مبارك ومن قبله السادات الذي تم اغتياله.

وأصدر الاشتراكيون الثوريون بيانا رأوا فيه أنها هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تغيير الدستور، معتبرة التغيير تنصيب الحاكم بشكل أبدي في البلاد، ووصفته بـ” تحقيق السيطرة الكاملة على كل مناحي الحياة”.

https://www.facebook.com/RevSoc.me/posts/1295213600631185

وقالت المعارضة في البيان الذي نشر على صفحتها بفيس بوك ورصدته (وطن): “مشاهد قوات الأمن في 2007 تلاحق المتظاهرين ضد تعديل الدستور ليتمكن مبارك من توريث الحكم لجمال في ذاكرة من يعيشون اليوم تحت نير الثورة المضادة.”..” تعديل الدستور لم ينفع مبارك، مثلما لم ينفع السادات من قبله. وحتى الانتفاضة الجارية في السودان، جاءت في أعقاب الخطوات الأولى للبشير لتعديل الدستور ليتمكن من البقاء في السلطة.”

وأضافت: “رئيس مجلس النواب المصري أعلن عن تقدم عدد من النواب بمطالب لتعديل الدستور تستهدف فرض سيطرة الجنرال السيسي، على البلاد لأطول فترة ممكنة حتى 2034، ورغم أنهم نفس الوجوه التي بشرت بالدستور وبالمادة التي تحصن مواد المدة الرئاسية والحريات من المساس، لكن ذلك بالطبع كان رهنا للالتفاف على الزخم الثوري الذي كان في أيام احتضاره الأخيرة أثناء وضع هذا الدستور.”

وقالت إن تعديل الدستور هو جولةٌ جديدة أمام الثورة المضادة، وفرصة جديدة لمحاولة التواصل مع الجماهير، وفرصة جديدة لتجذير مطالبها. ورفض تلك التعديلات يعني رفض النظام بأكمله وبكل ما ينتهجه اقتصاديا وسياسيا.

وأصدر مجلس النواب المصري بيانا رسميا حول تعديلات دستورية اقترحها ائتلاف “دعم ” الأكبر داخل البرلمان المصري، أبرزها تغيير مدة الرئاسة، من 4 إلى 6 سنوات مع إمكانية ترشح الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي للرئاسة مرة أخرى.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More