بعد الإنجاز التاريخي والتربع على عرش آسيا.. “نيويورك تايمز”: تحركات خفية لشيطنة قطر قبل مونديال 2022

0

بالتزامن مع الإنجاز القطري التاريخي والفوز بلقب كأس آسيا لأول مرة بتاريخ ، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرا، تحدثت فيه عن تسريبات ووثائق وشهادات جديدة، تكشف عن مساعي غانم نسيبة ومؤسسته للاستشارات، لتحريك الصحافة الغربية والرأي العام ضد فوز قطر باستضافة .

وأكدت الصحيفة أن “نسيبة” الذي يعد رأس حربة الإعلام لعيال زايد، يحاول التشكيك في قدرة قطر على احتضان هذا الحدث الضخم.

وقالت الصحيفة، في تقريرها، إن التشكيك في قدرة قطر على استضافة حدث ضخم بقيمة نهائيات كأس العالم، يعود إلى العام 2010، حين راسلت مؤسسة استشارات بريطانية مغمورة تدعى “كورنرستون غلوبال أسوشياتس” المسؤولين القطريين عارضة عليهم المساعدة في الترويج للملف القطري، باعتبار أن هذه الدولة “صغيرة، ترابية وساخنة، ويعتبرها كثيرون من المحللين غير مؤهلة لاحتضان الحدث الأبرز في عالم كرة القدم، في ظل تزايد مشاكلها في مجال العلاقات العامة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن القطريين رفضوا حينها عرض المؤسسة البريطانية، لكن سيل الهجمات على الملف القطري تواصل، مع طرح عدة تساؤلات حول قدرة هذه الإمارة الصغيرة على إنجاح حدث عالمي، ووصل الأمر إلى التشكيك في عملية التصويت التي نالت على إثرها قطر شرف التنظيم، وطريقة معاملتها للعمال المهاجرين. وظهرت تقارير صحفية، أبرزها ما ذكرته شبكة الـ بي بي سي، تتحدث حول وجود خطر سياسي يحيط بتنظيم كأس العالم في قطر، بسبب الخلافات السياسية مع جيرانها.

وأوضحت الصحيفة أن ما نشرته الـ بي بي سي حينها خلف سيلا من الجدل في الصحافة البريطانية والدولية، وكان الجميع يناقشون هذا الموضوع الذي يركز على قطر ويتساءل حول ما إذا كانت دورة كأس العالم قطر 2022 في خطر. وقد نقل عن دبلوماسيين غربيين قولهم إنهم لا يعلمون ما إذا كانت الدورة ستجرى كما هو مبرمج لها أم لا. ولكن ما كان مثيرا للانتباه حينها ليس الخلاصة التي توصلت إليها هذه التقارير الصحفية، بل المصدر الذي يقف وراء نشرها، وهو مؤسسة كورنرستون غلوبال أسوشييتس.

وقالت الصحيفة إن نسخة 2022 من كأس العالم ستكون الأولى من نوعها التي تنظم في العالم العربي، وقد أثار حصول قطر على هذا الشرف الكثير من الجدل منذ الإعلان عنه. ولكن منذ أن فرضت المملكة العربية وإلى جانبها الإمارات حصارا على قطر منذ 19 شهر، أصبحت هذه الدورة جزءا من الصراع الجغراسياسي الذي تشهده منطقة الخليج، وكان الهدف هو إفشال الدورة، أو في أسوأ الحالات إجبار على تقاسم تنظيمها مع خصومها في المنطقة.

وأضافت الصحيفة أن مؤسسة الاستشارات استغلت هذا الوضع لصالحها. إذ يتسابق هذا النوع من الشركات لعرض خدماته على مختلف أطراف الأزمة. وتعمل هذه الشركات على توجيه الرأي العام وإقناعه بموقف ما، سواء بمشاركة التنظيم بين قطر وجيرانها أو باستئثارها به، وفي المقابل فهي تجني ملايين الدولارات نتيجة للعمل الذي تقوم به.

وأشارت الصحيفة في هذا السياق، إلى أن هذه الأنشطة عرفت تاريخيا بقدرتها على التأثير على الرأي العام، إذ إن حرب التسريبات وفضح الأسرار وكشف الولاءات يمكن أن تؤثر على مسؤولين رفيعي المستوى، وحتى الرئيس دونالد ترامب، مثلما حدث في الانتخابات الرئاسية الأمريكية السابقة.

وفي السياق ذاته، قالت الصحيفة إن وثائق تم تسريبها في العام 2017 من البريد الإلكتروني الشخصي للسفير الإماراتي في الولايات المتحدة يوسف العتيبة، كشفت على مخطط بتمويل إماراتي يهدف لاستخدام صحفيين أمريكيين لتشويه سمعة قطر والدعوة لسحب تنظيم كأس العالم منها.

وفي المقابل، نقلت الصحيفة أن تقريرا تم نشره العام الماضي في صحيفة بريتن صاندي تايمز، جاء فيه أن شركات الدعاية ليست بالأمر الغريب على قطر، حيث استخدمتها قطر نفسها بهدف تشويه صورة منافسيها على استضافة كأس العالم، قبيل الإعلان عن النتائج.

وعلى مدار العام الماضي، تلقت عددا من الرسائل مجهولة المصدر، يدعي صاحبها أنه مصدر مقرب من شركة كورنرستون، تفيد بأن استضافة قطر لكأس العالم 2022 تحولت إلى معادلة سياسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحظ وقف إلى جانب شركة كورنرستون، التي سعت إلى تشويه صورة قطر بكل الطرق، بعد أن رفض المسؤولون القطريون عرض الشركة في سنة 2010. إذ إن الشركة البريطانية بدأت في نشر تقارير، في العام 2017، عبر شبكة بي بي سي الإخبارية، تهدف إلى التشكيك في قدرة قطر على احتضان كأس العالم والدعوة إلى حرمانها من ذلك.

وذكرت الصحيفة أن الحملة التي بدأتها كورنرستون، جاءت بعد أشهر قليلة من انطلاق الحصار الذي فرضته كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى عدد آخر من الدول العربية، على قطر. حيث ساهم الحصار في تسليط الضوء مرة أخرى على أحقية قطر في استضافة الحدث العالمي.

وقالت الصحيفة إن أسباب الحصار المفروض على قطر كانت اتهامها بتمويل الإرهاب والجماعات المسلحة في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى التعاون مع إيران، التي تعتبرها الدول الخليجية، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، عدوا لها.

وأكدت الصحيفة أن نطاق وتفاصيل الحملة التي قادتها شركات الدعاية المضادة لقطر، تكشفت من خلال وثائق مسربة تثبت تورط عدد من هذه الشركات، ومن بينها كورنرستون، في التعاون مع جهات ومسؤولين إماراتيين.

ومن بين الوثائق المسربة، وثيقة تثبت تخطيط شركة كورنرستون لإصدار تقارير تربط دولة قطر بجماعة الإخوان المسلمين، والسعي لنشر هذه التقارير في وسائل الإعلام البريطانية بهدف إلحاق الضرر بسمعتها على الصعيد الدولي. وقد نجحت كورنرستون بالفعل في نشر هذه التقارير في شبكة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وأضافت الصحيفة أن كورنرستون نجحت أيضا في إقناع روري دوناغي، وهو ناشط وصحفي معروف بانتقاده لسجلات حقوق الإنسان في الإمارات، بكتابة تقرير يشكك في قدرة قطر على استضافة كأس العالم. ولدى سؤاله، أكد دوناغي أن كورنرستون لا دخل لها في تغيير قناعاته، وأكد أنه كتب التقرير بنفسه دون أن يتدخل أي أحد.

ولكن بعد انقضاء الموجة الأولى من الأخبار السلبية حول قطر، وتزايد الشكوك حول مدى حيادية مؤسسة كورنرستون، قررت الـ بي بي سي تغيير النسخة الإلكترونية من التقرير، لتخفيف الادعاءات التي أطلقتها كورنرستون. وقد ذكر متحدث باسم الشبكة التلفزيونية أن تحيين التقارير على مدى اليوم هو من الممارسات المعمول بها، وأنه لم يكن هناك شيء يستحق التصحيح.

وأشارت الصحيفة إلى أن غانم النسيبة، رئيس مؤسسة كورنرستون، لم يكن يعد شخصا محايدا في الصراع الخليجي. فرغم أنه عرض في البداية خدماته لتلميع صورة قطر في 2010، فإنه يتمتع بعلاقات قوية مع النخب الإماراتية. فهو من أقارب وزير الخارجية الإماراتي وسفيرها في الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More