“مجتهد” يواصل كشف “أسرار” قصر الحكم السعودي .. وهذه قصّة “القبو السري” الذي يُشرف عليه ” سعود القحطاني”

0

واصل المغرد السعودي الشهير “” سرد التفاصيل الخاصة ولسرية للأوضاع الصحية للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده وزوجته ، كاشفا عن وجود قبو في القصر يحتجز فيه حوالي 100 من الأمراء والأميرات بالإضافة لرجال أعمال يشرف عليه المستشار في الديوان الملكة .

وقال “مجتهد” في تدونات له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يلبس الملك بعد عملية الظهر حزاما بعرض ٢٠ سم بسبب ضعف فقراته، ولا يستطيع المشي أكثر من ٢٠ متر، ولذلك ينقل داخل القصر بسيارة غولف، ويقفل باب صالة الانتظار حتى لا يشاهده الجالسون إلى أن تمر سيارة القولف حيث تقف في غرفة صبابي القهوة المجاورة لمجلس الاستقبال ثم ينزل منها”.

وأضاف في تغريدة اخرى:” يقبع في قبو القصر حوالي ١٠٠ شخص من آل سعود من بينهم نساء، هذا إضافة لمجموعة من رجال الأعمال والأعيان. يشرف على التحقيق سعود القحطاني بالتعاون مع تركي آل الشيخ ويشرف على الحراسة الفغم ويشرف على العناية الطبية بالمعتقلين صالح القحطاني، وقد وثقت العيادة إشراف البعض على الموت”.

كما اوضح “مجتهد” أن العيادة الملكية تحولت ” إلى وكر دعارة وعلاقات غير شرعية، وأي طبيبة أوممرضة أوموظفة عفيفة إما تطرد أوتستقيل، بل وحتى الرجال العفيفين. وقد تشكلت مجموعة علاقات تورط فيها كثير من الأسماء اللامعة من بينهم رجال ونساء من الدائرة القريبة من الملك، وتطبع مجتمع العيادة على قبول هذه العلاقات”.

وتأتي هذه التغريدات استكمالا لسلسلة تغريدات سابقة كشف فيها تفاصيل خطيرة قال إنها “دقيقة جداً” عن الحالة الصحية للملك سلمان بن عبد العزيز وزوجته فهدة التي عزلها ابنها ولي العهد, إضافة إلى الوضع الصحي لـ”ابن سلمان” شخصيا.

وتناولت التغريدات التي نشرها “مجتهد” الكشف عن برنامج اليومي والأسبوعي, والأدوية التي يتناولها، بالإضافة للمجموعة المحيطة به ومهام كل منهم، هذا عدا عن طريقة إدارة الشؤون الصحية في قصر الحكم السعودي.

وقال “مجتهد” في سلسلة تدوينات مطولة عبر “تويتر” رصدتها “وطن”:” تمكن مبس من إشغال والده بالبلوت وحفلات النساء والرقص حتى لا يسأل عن والدته السجينة، وقد اختار مبس البلوت والنساء لأنها أكثر ما يسعد والده خاصة بعد الزهايمر الذي شخصه الأطباء منذ ٢٠١٢، ومن غباء بقية آل سعود أنهم لا يدركون تمكن الزهايمر منه ويعاملونه كما لو كانت ذاكرته سليمة”.

وعن أهم الشخصيات المحيطة بالملك سلمان، كشف “مجتهد” أن ” أهم أربع أشخاص في دائرة الملك الخاصة هم نايف الزهراني المعروفة بأنه مهرج الأطفال (أحفاد الملك) وشخص من نجران اسمه شديّد يضحك الملك بتقليد جميع الأصوات وعبد الرحمن الزهراني (خال فهدة أم مبس) ووظيفته مكمل للبلوت، وفهد الحثلين أخ فهدة المسؤول عن إبل الملك”.

وأوضح أن ” هؤلاء الأربعة يلعبون البلوت لساعات متواصلة مع الملك في ليالي وسط الأسبوع وربما معهم أحفاد الملك سعود، أما ليلتي الجمعة والسبت فيلعب مع الأخوياء من البادية، ولا أدري لماذا يغير مبس الطاقم في نهاية الأسبوع! وبالمناسبة الملك لا يؤدي أي دور آخر غير هذا ولا يعرف شيئا عن أحوال البلد”.

كما كشف أن ” من الذين يحضرون بانتظام كذلك الطبيب الشخصي للملك والممرض الخاص وعدد من أبناء وأحفاد الملك سعود، كما يسمح بالدخول لزوجة مبس وزوجة أخيه خالد وأبناء مبس وأخيه خالد هذا إضافة للحارس الشخصي الفغم وبعض المسؤولين في العيادة الملكية والخدم الخاصين والاخوياء المقربين”.

وأكد “مجتهد” أن ولي العهد محمد بن سلمان يمنع ” دخول غير هؤلاء على الملك حتى لو كان من كبار آل سعود، وهذا يشمل أعمامه وأخوانه غير الأشقاء مثل سلطان وفيصل وعبد العزيز وجميع هؤلاء يتحايلون في المناسبات العامة أو يستغلون بعض الثغرات لمقابلة الملك، وقد شوهد إخوانه في خصام معه بصوت مرتفع عدة مرات.

وعن الوضع الصحي للملك سلمان، كشف “مجتهد” انه ” إضافة للزهايمر الذي وصل لمرحلة متقدمة، سبق أن أجري للملك عملية في الظهر في ٢٠٠٩, كما أصيب بانسداد شرايين القلب وأجريت له عملية قسطرة ودعامة لأحد الشرايين، وأصيب بالرجفان الأذيني Atrial Fiblrillation الذي يؤدي لاضطراب في نبض القلب وركب له بسبب ذلك منظم ضربات القلب pacemaker”.

كما اوضح ان الملك يعاني من ” أرق شديد ولا ينام إلا باستخدام zolpidem ، كما تنتابه حالات غضب وتوتر إذا بدأ يستعيد بعض الذاكرة مما يضطرهم لإسكاته باستخدام Xanax ، إضافة لمجموعة من المسكنات من آلام الظهر والركبة في مقدمتها Codeine ، ثم مسيل الدم Warfarin الذي يحتاجه لمنع للمزيد من الجلطات”.

ولفت أيضا إلى ان الملك ” يعاني من ألم شديد في الركبتين بسبب تهتك المفاصل، وكان يفترض أن تجري له عملية تبديل الركبة لكن الأطباء نصحوا بعدم إجراء أي عملية لأن حالة قلبه ودماغه لا تتحمل”، مشيرا إلى أن “مبس متضايق أنه لا يتحمل العملية ولم “يفطس” حتى الآن من أجل أن يعتلي العرش”.

وأوضح انه ” إضافة للطبيب الشخصي يشرف على علاج الملك فريق العيادة الملكية الذي يقوده د. صالح القحطاني، ثم فريق كليفلاند الذين يدفع لهم الديوان مليار ريال سنويا ويقوده كيرتس ريمرمان. ومن مهمات العيادة الملكية وفريق كليفلاند علاج المقربين من الملك ومبس، ومن مهماته كذلك علاج الأمراء المعتقلين”.

وعن الوضع الصحي والنفسي لـ”ابن سلمان”، أكد “مجتهد” ان ” والدة مبس فهدة بنت فلاح ابن حثلين أصيبت بحالة نفسية منذ تولي زوجها المُلك وقد سجنها مبس مع أخواتها منذ ذلك الحين، والمرض النفسي الذي تعاني منه موجود في عائلتها وهناك دلائل على انتقاله (وراثيا) لمبس وإخوانه الأشقاء, وهناك معلومات عن تورطها سابقا مع السحرة يفضل عدم التطرق إليها”.!

وأوضح أن ” من ضمن أعراض الحالة النفسية لفهدة غضبها المستمر على مبس إلى درجة أنها تشتمه وتردد رغبتها في قتله، ولذلك فهي محاطة بالأطباء ويصرف لها أدوية مضادة للقلق Xanax و Ativan ومسكنات قوية مثل codeine وفي المقابل يصرف لها منشط Amphetamine خوفا من آثار أدوية القلق الجانبية”.

وأضاف أن ” مبس نفسه فقد وقع في استخدام المخدرات منذ كان عمره ٢٠ سنة، وكانت البداية بشي خفيف ثم تورط بالثقيل مما حرك المرض النفسي الكامن عنده، وظهرت عليه الآن علامات الذهان والبارانويا وتشتت التركيز والقلق الشديد، ويتناول من أجل ذلك قائمة من الأدوية تشبه ما يتناوله والده ووالدته”.

كما اكد على ان محمد بن سلمان يعاني أيضا ” من أرق شديد وقد يبقى واعيا لمدة ٤-٥ أيام ثم يأخذ جرعة ضخمة من المنومات والمهدئات وينام ٤٨ ساعة كاملة، ثم بعد صحوته يتناول منشطا حتى يستطيع التركيز, ويتوقع الأطباء أن يتعاظم المرض عنده حتى يصل لمرحلة لا يمكنه إخفائه بعد أن تدمر المخدرات دماغه كما حصل لعبد العزيز بن فهد”.

كما كشف “مجتهد” أن ” من الأدلة على حالته النفسية المريضة جدا أنه أمر بتحويل قبو القصر إلى سجن لكبار الشخصيات حتى يحس بالإشباع أن خصومه يعذبون تحت قدميه، ونقل إلي هذا القبو كل المعتقلين من الأمراء والوزراء السابقين والتجار، ولا يزال فيه أكثر من ١٠٠ شخص، وقد اوكل أمرهم بالكامل لسعود القحطاني”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.