“قُضِيَ الأمر”.. المقررة الأممية تحسم الجدل بشأن ملف خاشقجي وتُفصح عن “المشتبه به الأول” في جريمة القرن

1

في تأكيد جديد وفق تحقيق مستقل، أكد الفريق الدولي المسؤول عن التحقيق بقضية “خاشقجي” والمتواجد بتركيا حاليا، مسؤولية عن الجريمة البشعة واعتباره المشتبه به رقم واحد في القضية.

ياسين أقطاي مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في ، قال إن المقررة الخاصة للأمم المتحدة “أغييس كالامار” ترى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو المشتبه به الأول في جريمة قتل الصحفي في قنصلية بلاده في إسطنبول.

وجاءت تصريحات المسؤول التركي للصحفيين، بعد انتهاء اجتماعه مع المقررة الأممية في أنقرة، حيث أشار إلى أنها ستستمع في وقت لاحق للتسجيلات المتعلقة بالقضية، بعد أن عبّرت في وقت سابق عن خيبة أملها لعدم اطلاعها على الوثائق والتسجيلات من جميع الأطراف.

وستواصل المقررة الأممية الجمعة لقاءاتها مع المسؤولين الأتراك، قبل أن تغادر تركيا السبت عائدة إلى مقر الأمم المتحدة لتقوم بإعداد تقريرها وعرضه في جلسة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في يونيو القادم.

وكانت مقررة الأمم المتحدة، أغنييس كالامارد، أعلنت أن “التقرير الخاص بقضية مقتل خاشقجي، سيكون جاهزاً بحلول شهر مايو المقبل، مؤكدة أنها استمعت للتسجيلات الصوتية المتعلقة بجريمة قتل خاشقجي”، وذلك وفقا لصحيفة “ديلي صباح” التركية.

ومنذ 2 أكتوبر 2018، باتت قضية خاشقجي من بين الأبرز والأكثر تداولا على الأجندة الدولية.

وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت مقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول إثر “شجار” مع أشخاص سعوديين، وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة.

وفي 5 ديسمبر 2017، أصدر القضاء التركي مذكرة توقيف بحق أحمد عسيري النائب السابق لرئيس الاستخبارات ، وسعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد محمد بن سلمان، للاشتباه في ضلوعهما في الجريمة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. اسماعيل يقول

    2018 يا أهبل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More