“شاهد” الداعية صالح اللحيدان يهاجم هيئة الترفيه السعودية وهذا ما قاله عن تركي آل الشيخ

3

تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، للداعية السعودي المعروف الشيخ صالح اللحيدان أظهر صدمته الكبيرة عندما علم بوجود هيئة تحت مسمى “هيئة الترفيه” والتي يرأسها مستشار ابن سلمان المقرب تركي آل الشيخ.

ووفقا للمقطع المتداول على نطاق واسع، يظهر “اللحيدان” بأحد حلقات الدروس التي يديرها بمسجده ويوجه له أحد تلامذته سؤالا بشأن الهيئة فيصدم من السؤال ليتضح أنه أول مرة يسمع بها.

https://www.youtube.com/watch?v=PgEGtFNJ-Y4

وأبدى الداعية السعودي امتعاضه وغضبه من هذه الهيئة، عندما علم بمهامها ونشرها للفجور والانحلال بين شباب المملكة وتدميرها لهوية السعودية الدينية.

وأثارت حزمة قرارات جديدة لرئيس هيئة “الترفيه” السعودية ومستشار ابن سلمان تركي آل الشيخ، غضبا واسعا بين السعوديين الذين اتهموه بنشر الانحلال والفجور في المملكة باسم “الترفيه”.

وفي مؤتمرٍ صحافي عُقِد في الرياض، الأسبوع الماضي، أعلن “آل الشيخ” السماح بالموسيقى والغناء في المطاعم والمقاهي، بعد سنوات طويلة من منعها.

وقال: “من اليوم، يُسمَح إصدار تراخيص لعزف الموسيقى والأغاني في جميع مطاعم المملكة، والأولوية للسعوديين”.

وتنوي هيئة الترفيه استضافة العديد من العروض المسرحية الغربية، وعروض السيرك، وفعاليات غنائية يشارك فيها مغنون عرب وغربيون، بالإضافة إلى عروض كوميدية حية. كما ستنتج نسخاً سعودية من برامج غنائيّة عالميّة مثل “ذي فويس”.

وبسرعة انتشر ما قاله آل الشيخ، مسبباً جدلاً واسعاً على مواقع التواصل. إذ اتهمه مغردون متشدّدون بـ” التحريض على الفجور”، من خلال إتاحة الغناء والموسيقى المحرمة من قبل هيئة كبار العلماء.

ويرى متابعون للشأن السعودي، بأنّ هذا “الانفتاح” هو جزء من استراتيجية ولي العهد، محمد بن سلمان، من أجل الهيمنة على السلطة، وتثبيت نفوذ حكمه.

ويأتي كلام آل الشيخ بعد أيام من إعلان المملكة، بحسب وكالة “رويترز”، عن توقعها “ضخ مليارات الدولارات في قطاع الترفيه الناشئ الذي تدعمه الدولة”، وأنها تدرس استضافة عشرات الفعاليات الغربية منها استقطاب إحدى مباريات دوري كرة السلة الأميركي ومسابقة لركوب الثيران.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    لم يسمع بها؟!،هل ضرب عليه برزخ إلى يوم يبعثون؟!،العالم الحقيقي لا يبق رهين محرابه؟!،بل ينزل ويتحسس مواجع الناس ؟!،لا أن ينعزل عن الواقع فلا يفطن إلا بعد أن يغمره الطوفان؟!،معاذ الله أن يكون العلماء شهداء ما شافوا حاجة؟!، شهادة العلماء مقرونة مع شهادة الله عز وجل والملائكة(شهد الله وملائكته وأولو العلم قائما بالقسط ….)؟!،فكيف إذا كان الشهود لم يشهدوا شيئا؟!،هم لاعذر لهم طالما أنعم الله عليهم بالحواس من سمع وبصر وفؤاد؟!،قال تعالى:(ولقد مكناهم فيما أن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم وأبصارهم وأفئدتهم من شيء….)!ادعاء عدم المعرفة وعدم الاطلاع عذر أقبح من ذنب؟!،في عصر الأنترنت اسأل المحرك قوقل يخبرك بالصوت والصورة عن كل ماحدث ويحدث في البر أو البحر أو الجو سواء أكان صلاحا أو طلاحا ؟!،مسؤولية العلماء مسؤولية كبيرة أبت الجبال الراسيات عن حملها ؟!،نعيذهم بالله أن يكونوا ظلومين جهولين؟!،لن يبرئوا أنفسهم مما يحدث إلا أن يصدحوا بالحق عند سلاطين جائرة عن قيم الدين متأهبة لترتد عنها ؟!،والحق انها ارتدت عنها جهارا نهارا؟!،فكيف للعلماء لم يروا ذلك ولم يشعروا بذلك ولم يتحسسوا ذلك؟!،فهل الغناء بمدائن صالح تم بليل؟!،وهل حفلات الرقص والغناء والتعري والاختلاط جرت في باطن الأرض لا على ظهرها؟!،فكيف بالصراصير علمت بذلك فغزت الحرم وعطلت الصلاة ؟!،والحق أنها مدعاة للتعطيل طالما لم تنه عن الفحشاء والمنكر والبغي؟!،أيظنون ان الله تعالى أرسل العاصفة مزحزحة ستار الكعبةعبثا ؟!،إنه لفت انتباه العامة والخاصة أن الله لا حاجة لخدمة الحرم وكسوة الكعبة بالذهب طالما حدوده يلعب بها والعلماء ينظرون ؟!،(أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله و…..) ؟!،الدين صدق ومباديء وحدود والتزام وانقياد؟!،عدا ذلك فهو لعب ولهو ونفاق؟!،(قل أبالله وآياته كنتم تلعبون)؟!.

  2. ابوعمر يقول

    بل هيئــــة التعهير والدعارة المقننة…

  3. عبدالقادر يقول

    السؤال كاملا في الرابط أدناه للتنبيه من يقول الشيخ صدم او لا يعرف ما يجري حوله

    1) السائل سأل عن استقدام جامعة نورة مع هيئة الترفيه لممثل أمريكي
    3) الجامعة المذكورة حاولت استقدام الممثل الأمريكي سنة 2016 وهي سنة إنشاء هيئة الترفيه
    4) العجيب أن ذلكم الاستقدام قد ألغي لاحقا.
    5) الشيخ كما هو واضح لم يصرح بعدم علمه بها رغم حداثتها في تلكم الفترة وإنما يبدو والله اعلم انه لم يسمع الكلمة فكيف يقال صدم
    https://m.youtube.com/watch?v=sm7hjBcOl9M

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More