البشير “الديكتاتور” في حضرة السيسي “المنقلب”: هناك محاولات لاستنساخ الربيع العربي في السودان

0

قال الرئيس السوداني اليوم، الأحد، إن هناك محاولات لاستنساخ الربيع العربي في ، وذلك تعليقا على الاحتجاجات التي تشهدها بلاده منذ الشهر الماضي ويشبهها البعض بالانتفاضات التي أطاحت بعدة زعماء عرب عام 2011.

ويخرج طلاب ونشطاء وغيرهم في احتجاجات شبه يومية في مختلف أنحاء السودان منذ 19 ديسمبر كانون الأول، مطالبين بنهاية للمصاعب الاقتصادية في أطول تحد لحكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود.

وقال البشير للصحفيين في كلمة عقب محادثاته مع رئيس النظام المصري في ”هناك العديد من المنظمات التي تعمل على زعزعة الأوضاع في دول المنطقة، وفيما يخص السودان.. الإعلام الدولي والإقليمي يحاول التهويل ولا ندعي عدم وجود مشكلة“.

وأضاف ”هناك محاولات لاستنساخ قضية الربيع العربي في السودان بنفس الشعارات والبرامج والنداءات واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي“.

ومنذ بدأت الاحتجاجات، تشير التقديرات الرسمية إلى سقوط 30 قتيلا بينهم اثنان من أفراد الأمن.

يحتقر المتظاهرين ويصفهم بـ”الفئران”

لا يبذل الرئيس السوداني عمر حسن البشير جهدا يذكر لإخفاء احتقاره للشبان والشابات الذين خرجوا للاحتجاج منذ أكثر من شهر للمطالبة بإنهاء حكمه المستمر منذ 30 عاما.

ففي كلمة وجهها لجنوده هذا الشهر حذر البشير، ضابط المظلات السابق البالغ من العمر 75 عاما والذي استولى على السلطة في انقلاب أبيض عام 1989، من وصفهم بالفئران بأن عليهم العودة لجحورهم وقال إنه لن يتنحى سوى لأحد ضباط الجيش أو من خلال صندوق الانتخاب.

وقال البشير مرتديا الزي العسكري لجنوده في قاعدة عطبرة المدينة الواقعة في شمال السودان التي بدأت فيها الاحتجاجات إن المحتجين طالبوا بأن يتولى الجيش السلطة وإنه لا مانع لديه في ذلك.

وأضاف أنه عندما يتحرك الجيش فإنه لا يتحرك في فراغ ولا يتحرك بدعم من خونة بل يتحرك دعما للوطن.

شخصية خلافية منذ مدة طويلة

فمنذ تولى السلطة في السودان، الذي كان حينذاك أكبر دول أفريقيا مساحة، خاض حربا أهلية طويلة مع متمردين في جنوب البلاد انتهت بانفصال جنوب السودان عام 2011 وفقدان أكثر من 70 في المئة من نفط السودان.

وعانى السودان فترات طويلة من العزلة منذ العام 1993 عندما أضافت الولايات المتحدة حكومته إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب لإيوائها متشددين إسلاميين. وأعقب ذلك فرض واشنطن عقوبات على السودان بعد أربع سنوات.

كما وجهت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي اتهامات للبشير ناجمة عن ادعاءات بوقوع أعمال إبادة جماعية في منطقة دارفور خلال تمرد بدأ عام 2003.

والآن يواجه الرئيس السودان تحديا شبه يومي في الداخل في مدن بمختلف أنحاء السودان متمثلا في احتجاجات متصاعدة رغم القبض على أعداد كبيرة وحملة قمع شديدة تشنها قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية.

انهيار اقتصادي

ويقول منتقدو البشير إنه هو السبب في تهميش السودان والانهيار الاقتصادي الذي دفع معدل التضخم للارتفاع إلى 72 في المئة بنهاية 2018 وجعل البلاد تعجز عن سداد قيمة الواردات الغذائية.

وفي الأشهر التي سبقت بدء الاحتجاجات كان السودانيون يواجهون صعوبات في المواءمة بين دخولهم واحتياجاتهم. وحاولت الحكومة تطبيق إصلاحات فخفضت قيمة الجنيه السوداني وخففت قيود الاستيراد لكن كل ذلك لم يحقق نتيجة.

وكانت الشرارة التي أطلقت الاحتجاجات هي محاولة الحكومة طرح خبز غير مدعوم مما سمح للمخابز ببيع الخبز بأسعار أعلى. وجاء ذلك بالإضافة إلى الأزمة المستمرة منذ فترة والتي أدت إلى نقص الوقود والأوراق النقدية.

وسرعان ما تحولت المظاهرات إلى احتجاجات سياسية استهدفت مقار الحزب الحاكم وطالبت بسقوط البشير.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.