“شاهد” إمام “التطبيل” صالح المغامسي يثني على هيئة الترفيه: متماشية مع شرع الله

2

خرج شيخ البلاط السعودي وإمام “التطبيل” كعادته يثني على قرارات النظام وأذرعه أيا كانت، حيث أثنى على قرارات هيئة الترفيه التي أصدرها مستشار ابن سلمان ورئيس الهيئة تركي آل الشيخ في حفل الهيئة الأسبوع الماضي والذي أعلن فيه عن السماح للمقاهي والمطاعم بإقامة الحفلات الموسيقية وعروض السحر.

“المغامسي” وفي لقاء له على شاشة “ام بي سي” التي يديرها الديوان الملكي، خرج يطبل لقرارات الهيئة التي قننت الغناء والموسيقى بالأماكن العامة وكسرت هوية المملكة الدينية.

وزعم شيخ البلاط السعودي أن قرارات الهيئة “تواكب العصر ولاتهدم الشرع”.

وتسببت تصريحات الداعية السعودي المقرب من ابن سلمان في هجوم عنيف عليه من قبل النشطاء الذين سلقوه بألسنة حداد.

وكان رئيس هيئة الترفيه ، المستشار في الديوان الملكي، تركي آل الشيخ، قد اعلن السماح بالموسيقى والغناء في المطاعم والمقاهي، وهي التي كانت ممنوعة طيلة السنوات الماضية.

وقال خلال مؤتمر صحفي في الرياض، الأسبوع الماضي: “من اليوم.. إصدار تراخيص لعزف الموسيقى والأغاني في جميع مطاعم المملكة، والأولوية للسعوديين”.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    هي متماشية مع شرع وليه؟!،سبعون سنة وهم يفتخرون بعدم مسايرتهم العصر؟!،والآن هاهم يسايرون العصر ؟!،ليس بالحريات والتعددية والحوكمة والدستور واستقلالية القضاء والفصل بين السلطات و…؟!،لا،هم يسايرون العصر بالفسوق والفجور والعصيان والتقنين للمناكر وأوكار اللهو والرذيلة والعهر؟!،كيف لا وقد بدأوا المرحلة الراهنة بالتقتيل بالمناشير ؟!،لكن أين الرجال؟!،الرجال الذين تكلم عنهم خير الأنام لما قال:(لقد كان الذين من قبلكم يقطعون بالمنشار مابين لحم وعظم دون أن يصدهم ذلك عن دينهم…….أو كما قال (ص))؟!،هذا المغماسي ونتيجة غمسه في الرز وغمره بالرز نسي حظا مما ذكر به فراح يلوي الشرع على دين مولاه؟!،كيف لا وهو كلا على مولاه أينما توجهه لا يأتي بخير ؟!،وأينما نطق نطق بالفسوق والعصيان واللغو من الكلام؟!،دعاة على أبواب جهنم ظهروا على المليان لم يضرهم أن لا يستتروا فراحوا يكشفون عن وجوههم القبيحة جهارا نهارا؟!،لا خجل ولا حياء؟، صدق المصدوق لما قال:(ان لم تستح فاصنع ماشئت)؟!،أو افت على هواك بما شئت؟!.،

  2. عمق الاحساس يقول

    لا حد يغلط على المغامسي.. ابدا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.