رويترز: سعود القحطاني “حر طليق ومرضي عنه”.. يتوارى عن الأنظار ويمارس مهامه في توجيه كبار الصحفيين

1

في تأكيد جديد على كذب الإدعاءات ، أكدت وكالة “رويترز” للأنباء بأن المستشار بالديوان الملكي السعودي “حر طليق ومرض عنه” ويواصل تنفيذ مهامه بكل أريحية في توجيه الصحفيين فيما يجب أن يكتبوه عن سياسات .

وقالت “رويترز” نقلا عن مصادر غربية وعربية وسعودية على صلة بالديوان الملكي السعودي إن المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني الذي أقيل من منصبه فيما له صلة بمقتل الصحفي لا يزال يتمتع بنفوذ ضمن الدائرة المقربة من ولي العهد الأمير .

ونقلت الوكالة عن ستة مصادر قولها إن القحطاني لا يزال يتصرف نيابة عن الديوان الملكي. وقال مصدران منهم إنه لا يزال على اتصال بولي العهد بينما قال ثلاثة آخرون إنه يواصل توجيه تعليمات لمجموعة صغيرة من الصحفيين السعوديين بشأن ما ينبغي أن يكتبوه عن سياسات المملكة.

وتقول المصادر إن الحصانة التي يتمتع بها القحطاني على ما يبدو تثير مخاطر تقويض التعهدات السعودية بمحاسبة المسؤولين. وكان ينظر إلى القحطاني على أنه الذراع اليمنى لولي العهد.

من جانبه نفى مسؤول سعودي أن يكون القحطاني لا يزال يمارس أي دور في الديوان الملكي، وقال إنه لم يقم بأي عمل منذ عزله ولا يزال رهن التحقيق وممنوعا من السفر.

وأحال المسؤول رويترز إلى تصريحات المتحدث باسم النائب العام في العام الماضي بأنه تم احتجاز 21 سعوديا فيما يتصل بقضية خاشقجي، تم توجيه الاتهام إلى 11 منهم وأحيلوا إلى المحاكمة.

حر ومرضي عنه

قالت مصادر مطلعة في الحكومة إن القحطاني، كان يتحكم في الاتصال بولي العهد وكثيرا ما كان يتحدث نيابة عنه قبل عزله. ولم يتم الإعلان حتى الآن عن بديل رسمي له.

وذكر خمسة من المصادر أن القحطاني واصل الظهور بشكل متكرر في الديوان الملكي، رغم أنه لم يتضح بأي صفة كان ذلك. وطلبت كل المصادر عدم الكشف عن أسمائها للموافقة على مناقشة أمور داخلية حساسة.

وقال أحد المصادر الأجنبية ”لا يزال حاضرا، وحرا ومرضيا عنه. ولي العهد لا يزال متمسكا به ولا يبدو مستعدا للتضحية به“.

وأفاد مصدر مطلع على مناقشات بين ولي العهد وزواره بأن الأمير محمد نفسه أبلغ زوارا بأن القحطاني لا يزال مستشارا بينما أكد لهم أن بعض الصلاحيات قد سُحبت منه. ولم يخض المصدر في التفاصيل.

وذكر ثلاثة من المصادر أن القحطاني لا يزال يملي النهج الرسمي للديوان الملكي على كتاب الأعمدة وكبار الصحفيين الذين يرى أنهم قادرون على التأثير في الرأي العام، وذلك رغم تركه مجموعة كان يديرها لهذا الغرض على واتساب.

وأوضحت المصادر الثلاثة أنه يوجه الرسائل، بدلا من ذلك، إلى الأفراد مباشرة، متضمنة التعليمات بشأن ما ينبغي كتابته أو عدم التطرق إليه.

يتوارى عن الأنظار

وقال مصدر مطلع على تقارير وتحليلات الوكالات الحكومية الأمريكية إنها تعتقد بأن تعليمات صدرت إلى القحطاني للتواري عن الأنظار لبعض الوقت وأن من المستبعد أن يتخلى عنه ولي العهد.

وذكر دبلوماسيون غربيون في أن القلق كان يساور بعض الحلفاء الغربيين، حتى قبل قتل خاشقجي، إزاء السلطات التي يتمتع بها القحطاني داخل الديوان الملكي وحثت في الخفاء على تعيين مستشارين أكثر حنكة بدلا منه.

وكان القحطاني عُزل من منصبه كمستشار لولي العهد، الحاكم الفعلي للمملكة، في أواخر أكتوبر تشرين الأول بعدما ذكرت مصادر بالمخابرات في المنطقة أنه أشرف على عملية قتل خاشقجي داخل في اسطنبول بأن أعطى الأوامر للقتلة عبر تطبيق سكايب.

وقال مسؤول سعودي رفيع المستوى في ذلك الحين إن عزله ”قرار سياسي… بسبب التقصير في أداء الواجب والاشتراك في تسلسل الأحداث“ التي أفضت إلى واقعة القتل. بعد ذلك بأسابيع، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على القحطاني بسبب دوره.

وتوقف القحطاني عن استخدام تويتر، وهو منصة دأب على استخدامها لمهاجمة منتقدي المملكة، في 23 أكتوبر تشرين الأول كما غير سيرته الذاتية في ملفه الشخصي إلى ”حساب شخصي“.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    المجرم في حماية ورعاية شقيقه المجرم….النظام السعودي متخم بالمجرمين والقتلة والهمجيون والأشرار الرعاع….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.