تفاصيل انقلاب عسكري في الإمارات يكشفها حاكم دبي لأول مرة.. هذا ما أخبره به الشيخ زايد

6

ضمن كتابه الأخير والذي طرح عبره سيرته الذاتية، كشف حاكم الشيخ ، كيف تولى مقاليد الحكم في الإمارات، بالإضافة إلى تفاصيل إخماده لـ”الانقلاب في إمارة الشارقة.

وسرد محمد بن راشد، في كتابه الجديد “… 50 قصة في خمسين عاما”، “كيف تولى مقاليد الحكم، رغم أنه رفض ولاية العهد لأربع مرات، خشية ألا يجد من يتفهم رؤيته التطويرية، قبل أن يمسك بزمام الحكم في إمارة دبي العام 2006، خلفا لشقيقه الراحل الشيخ مكتوم”.

وروى حاكم دبي الذي أراد أن يصنع من نفسه بطلا بهذا الكتاب، كيف واجه بنفسه انقلابا في إمارة الشارقة، بعد أقل من شهرين من إعلان اتحاد الإمارات، وتمكن من إحباطه.

وليضفي على نفسه صفات القائد المغوار قال إنه استخدم في هذا الأمر دهائه رغم غياب القوة آنذاك، مؤكدا أن مؤسس دولة الإمارات ورئيسها الراحل ، والذي طلب منه التكفل بمسألة الانقلاب، التقاه بعد إنهاء الانقلاب في سيارته، وأعطاه تمرات وفنجان قهوة، وقد وصف الشيخ محمد ذلك الموقف: “أعطاني بيده تمرات ثم فنجان قهوة، وكأنه يقول لي: أنت.. أنت يا محمد”.

كما كشف محمد بن راشد، في كتابه، تعامله مع حادثين إرهابيين على الأقل لاختطاف طائرتين، وكيف أنه تولى بنفسه التحدث إلى الإرهابيين وطوال ساعات، لإقناعهم بضرورة الاستسلام، كما استذكر انبهار الرؤساء العرب بمدينة دبي الفتية والصاعدة بقوة، مثل معمر القذافي، وبشار الأسد، ومقارنتها بمدنهم العريقة المتأخرة، وحلمهم أن تصير على غرار إمارة دبي.

يشار إلى أنه في 24 يناير 1972 قام الشيخ صقر بن سلطان القاسمي ( حاكم الشارقة السابق ) بمحاولة انقلابية فاشلة لاسترجاع الحكم أدت إلى مقتل الشيخ خالد بن محمد القاسمي، وهو الأمر الذي رفضه المجلس الأعلى للاتحاد، وكانت إمارة دبي أولى الرافضين لهذا الانقلاب.

وعلى أثر هذا الرفض القاطع انطلق وزير الدفاع آنذاك الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتصدي لهذه المحاولة، وقاد قوة حاصرت الانقلابيين في قصر الرملة في الشارقة واضطرتهم لتسليم أنفسهم وتم تقديمهم للمحاكمة. وعلى إثرها عين أخيه الأصغر الشيخ الدكتور حاكماً لإمارة الشارقة وأصبح بالتالي عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد.

قد يعجبك ايضا
  1. Abbas Idris يقول

    أنا أذكر هذا الانقلاب كأنه حدث بالأمس! وأهم معلومة لم يذكرها الشيخ محمد بن راشد تواضعا منه واحتراماً منه لسيرة الشيخ زايد أن الأخير رفض التدخل لإفشال الانقلاب في بادئ الأمر. ولو لا إصرار بو راشد لنجح الانقلاب في الشارقة. لقد لعب بو راشد دورا بطوليا بدون إذن ولا أوامر من الشيخ زايد. هذا مني فقط للتوضيح وليس دفاعاً عن حاكم دبي حفظه الله ورعاه.
    PS
    أحد أبناء عمومتي شارك في هذا الانقلاب

    1. كلنا عمان يقول

      بالفعل دبي هيه اللي ادخلت وتم ارجاع الدكتور الشيخ سلطان القاسمي اللي كان برا يدرس لانهاء الدكتوراه الى الامارات ع حسب ما وصلتني معلومات عن هذا الامر والله يحفظ الجميع

  2. محمد يقول

    لست إماراتيا لكن الشيخ محمد بن راشد لا يحتاج كتب تؤكد أنه بطل ابن بطل يكفي أنك تزور دبي سترى فكره هناك دبي كتاب مفتوح لكل ذي عينين تقول لك عبارة واحدة فقط تكفي عن ألف كتاب بنى دبي بطل ابن بطل نقطة على السطر.

  3. المنى يقول

    هههههههههههه

  4. هزاب يقول

    مضيعة للوقت قراءة أية سيرة ذاتية للحكام العرب! لأن ما يعرفه المواطن العادي عن حاكمه أكبر من 10مجلدات! 4 مرات يرفض ولاية العهد ! بينما الواقع يقول أنه سعى لها وزكى نفسه وكتب قصائد التملق للشيخ زايد ليعينه وليا للعهد على حساب أخيه حمدان وزير المالية والصناعة الذي كان ينظر إليه دائما كولي للعهد أو الحاكم الفعلي في وجود شقيقه مكتوم في سدة الحكم !الانقلاب الأول تكفلت به بريطانيا لأن صقر القاسمي من المناديين بالقومية ويفضل المساعدات المالية من الكويت والدعم العلمي والفني من مصر والشام وأطيح به من حكمه وعاد ليستعيده من ابن عمه الموالي لبريطانيا! الانقلاب الثاني كان مرعبا لآل مكتوم لأن قائد الانقلاب يريد بناء قوة عسكرية مستقلة للشارقة ! والشيخ زايد كان يؤيد الانقلاب لشغل دبي في مواجهة مع الشارقة ! بعيدا عن أبوظبي وبالفعل حاصرت قوات الاتحاد قائد الانقلاب في قصر الحكم إلى أن جاءت الوساطة بخروج زعيم الانقلاب منفيا في أبوظبي ! التاريخ شيء والواقع شيء وكلام التلميع مع نهاية العمر شيء آخر !

  5. VIB يقول

    الله يحفظ الامارات واهلها والخليج جميعا
    ونعم فيه ابو راشد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.