مُراقب بإسوارة إلكترونية .. كشف معلومات عن الوضع الحالي لسعود القحطاني و”الأيام حبلى بالمفاجأت”

1

ذكر حساب “العهد الجديد” على “توتير”، أن مستشار ابن سلمان المقال سعود القحطاني على خلفية تورطه باغتيال الصحافي ، موضوع تحت رقابة مشددة في الأونة الأخيرة وأن وضعه ليس على ما يرام.

وقال إنه من المؤكد أن وضع سعود القحطاني ليس بخير، مضيفا أنه مراقب عبر إسوارة تتبع إلكترونية ركبت بقدمه.

ودون في تغريدته التي رصدتها (وطن) موضحا:”صحيح هو ليس ضمن المجموعة التي نقلت إلى المبنى التابع لجهاز أمن الدولة الذي على طريق الدمام، ولكن المؤكد أن الإسوارة الإلكترونية قد ركّبت على قدمه وأن تحركاته مقيدة ووضعه ليس على ما يرام .. والأيام حبلى بالمفاجأت.”

وقبل أيام قالت صحيفة “واشنطن بوست”، إن القحطاني اختفى عن الأنظار.

وأكدت الصحيفة أن السلطات لن تقول أين هو سعود القحطاني، وبعد مرور سبعة اسابيع عن إعلان الحكومة إنه قيد التحقيق، يتم تداول الكثب من الشائعات عنه. فقد شوهد مؤخرا في مدينة جده الساحلية ، كما قال أحد السكان ، وفي مكاتب الديوان الملكي هنا في العاصمة ، وفقا لشخص يعمل مع الحكومة.

وتقول روايات أخرى عن القحطاني ، الذي كان في يوم من الأيام أحد كبار مساعدي بن سلمان ، أنه يقيم في منطقة نائية من المملكة.

و يتم مراقبة معاملة الحكومة للقحطاني عن كثب في واشنطن والعواصم الأجنبية الأخرى كاختبار لمعرفة ما إذا كانت المملكة العربية مخلصة في مقاضاة كل من وجد أنه متورط في قتل خاشقجي، بما في ذلك كبار المسؤولين.

وتشير الصحيفة إلى أن العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها والتي تحيط بدور القحطاني، تشمل ما إذا كان قد ساعد في تفجير المؤامرة ، كما يزعم بعض المسؤولين السعوديين ، أو هو الشخص الذي تم تحميله المسؤولية.

و تذكر أن وكالة المخابرات المركزية (CIA) خلصت إلى أن ولي العهد هو من أمر بقتل خاشقجي، فيما يقول المسؤولون السعوديون إن بن سلمان لم يكن على علم بالمؤامرة ، وبعضهم يقترح على انفراد أن تكون خطة مضللة من القحطاني لإظهار ولائه لرئيسه.

ولم ترد الحكومة السعودية على طلبات للتعليق حول ما إذا كان حرًا أو معتقلاً أو متهمًا. ولم يرد القحطاني على الفور على رسالة بريد إلكتروني تطلب فيها التعليق على مكان وجوده.

وقال شخص مقرب من البلاط الملكي السعودي إنه يعتقد أن القحطاني كان قيد الإقامة الجبرية ولكن لم يكن متأكدا.

وقال المدعي العام في المملكة العربية السعودية إن 11 متهما قد مثلوا أمام المحكمة للمرة الأولى ، لكن مكتب المدعي العام لم يفرج عن أسمائهم أو يقول إن كان القحطاني من بينهم.

قد يعجبك ايضا
  1. بدون اسم يقول

    لا أثق بهذه الحسابات التي تدعي أنها من دوائر صنع القرار أو مقربة منها وأنا أظن أن من يديرها هو نفسه المتحكم في القرار وإلا كيف ينشر صور وثائق سرية التي لا يعرف عنها الجني الأزرق (كما يقول المثل) والتي إذا تسربت فإن المسؤول يذهب إلى وراء الشمس أيضا وينشر معلومات سرية وإلى الآن لم يكشفه ابن سلمان!
    هذا غير معقول وأيضا دليل على أن أصحاب تلك الحسابات تدار من قبل صاحب القرار نفسه باختصار (ابن سلمان) أظن أنه يستخدمها لهدف ما لا أدري ما هو ولكن بصراحة لا أثق بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.