ناصر الدويلة يثير غضب دول الحصار: قطر هي خط الدفاع الأول عن الكويت ولن نسمح لأي عدو بتجاوزها

1

أكد السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة  السابق ناصر الدويلة على متانة العلاقات القطرية-الكويتية، مشددا على أن تمثل خط الدفاع الاول عن وتمثل كذلك الخندق الذي لن تسمح لأحد من الأعداء بتجاوزه.

وقال “الدويلة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يتعجب البعض من دفاعي عن قطر رغم انني غير مستفيد منها غير حب الشعب الشقيق و احترامه الذي اعتز به ويكفيني لكن من الضروري جدا ان يعرف الجميع ان قطر كانت ولا تزال خط الدفاع الاول للكويت و الخندق الذي لن نسمح لأي عدو تجاوزه قطر تمثل من الناحية الاستراتيجيه لنا خط لا يجوز ابدا تجاوزه”.

وأضاف في تدوينة أخرى:” الاستراتيجيه الكويتية العليا هي الحفاظ على لحمة دول مجلس التعاون و تماسكه و كذلك تعزيز الامن الاقليمي وتحسين العلاقات مع دول الجوار بكل السبل والكويت تبذل كل جهدها لرأب الصدع الخليجي والعربي والاسلامي وهي مدركة خطورة السياسات الغبيه التي تتبعها بعض الجهات وتتعامل معها بحكمة بالغه”.

وأكد “الدويلة” على أن ” لعبة الكراسي تدور في المنطقة وستنتهي بسقوط جميع اللاعبين وبقاء لاعب واحد على الكرسي الاخير و ان شاء الله لن تكون الكويت ولا قطر ولا غزة من الخاسرين وسينهي العقلاء اللعبة في الوقت المناسب بعد سقوط جميع المغامرين واولهم الاسد و من والاه من احزاب ايران و أحزاب ابليس والقوم الشينه”.

يشار إلى أن العلاقات بين قطر والكويت شهدت تقاربا كبيرا بعد الأزمة الأخيرة وموقف  أمير الكويت الشيخ صباح الجابر الداعم لقطر والذي كانت لتدخلاته أثرا كبيرا في منع مخطط “غزو قطر عسكريا” وفق ما كان قد أعد له المحاصرون.

وعلى الرغم من دور الكويت الكبير الرامي لحل الأزمة، فحتى يومنا هذا لم تنجح وساطة أمير الكويت بالإضافة إلى جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران 2017، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    لا خط دفاع ولا هجوم ! قطر خط دفاع عن الكويت ! يا شيخ القواعد الأمريكية في الكويت وقطر أكبر من القواعد في السعودية والامارات ! هالكلام سياسة ولا تعاسة !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.