لن تصدق أنه نفس الشخص.. “شاهد” وسيم يوسف قبل وبعد الجنسية الإماراتية

1

تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، فضح بشكل صريح نفاق وتناقض الداعية الإماراتي المجنس وتبدل فتاويه وتفصيلها حسب هوى من يمسك بطوقه ويموله.

الفيديو المتداول على نطاق واسع، حوى حديثان مختلفان لطبال عيال زايد وسيم يوسف عن أمر واحد قبل وبعد تجنيسه إماراتيا، وهو مسألة التعامل مع اليهود والنصارى.

حيث قبل انضمامه لمعكسر “شيطان العرب” وبحسب المقطع، كان وسيم يوسف يؤكد على أن كل بلاء تراه في أمة الإسلام اعلم أن وراءه اليهود..حسب وصفه.

وتابع:”هذا واقع وكل من ينكر هذا لا يعرف للسنة طريقة ولا للقرآن طريقة، (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) فالرضى استحالة الذي أخبرني بعدم رضاهم عني هو الله لذلك نعاملهم كما أمر الله وليس لنكسب رضاهم فهذا أمر قطع الله به”

وفي الجزء الثاني من المقطع والذي كان بعد مكافأة ابن زايد لوسيم وتجنيسه إماراتيا، تحدث طبال عيال زايد عن نفس الأمر ولكن فتواه انقلبت 180 درجة لتتماشى مع سياسات شيطان العرب وتطبيعه مه الصهاينة.

حيث قال:”باختصار الله عزو وجل يقول ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم، قلت هذا الخطاب موجه للرسول ولو كان لنا لقال الله ولن ترضى عنكم اليهود ولا النصارى فالخطاب موجه للرسول وللاسف نحن دائما نتبع كل من له لحية ولا علاقة له بالدين ولم يدرس أصوله” وذلك في هجوم منه على العلماء المنددين بالتطبيع.

قد يعجبك ايضا
  1. Mohamed fadhil يقول

    خبيث ابن ديوس،،،ما تنتظرون من هذا الديوث الأعمى ،،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.