التصرّفات الصبيانية للإمارات لم تقتصر على منع المسؤول القطري من دخول البلاد .. هذا ما فعلوه مع وزير الرياضة اليمني

1

قال مصدر مسؤول بوزارة الشباب والرياضة اليمنية، إن مسؤولو الرياضة في ، لم يوجهوا دعوة لوزير الشباب والرياضة اليمني نايف البكري، لحضور نهائيات لكرة القدم التي تنطلق السبت.

ويشارك في نهائيات آسيا 2019، لأول مرة منذ تحقيق الوحدة اليمنية عام 1990، في مجموعة تضم إلى جانبه منتخبات إيران والعراق وفيتنام، ويخوض أول مبارياته الإثنين المقبل، أمام المنتخب الإيراني.

وفي حديثه لوكالة الأناضول، أضاف المصدر مفضلًا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن مسؤولي الرياضة بدولة الإمارات “لم يوجهوا الدعوة لوزير الشباب والرياضة (المقيم بالسعودية حاليًا) أو أي مسؤول في الوزارة”.

فيما لفت المصدر إلى أن المسؤولين في أبوظبي “وجهوا دعوة لعدد كبير من الشخصيات من جزيرة أرخبيل سقطرى، بينهم المحافظ سالم عبدالله السقطري”.

ولم يوضح المصدر سبب تجاهل الإمارات دعوة الوزير للحضور، غير أن إعلام محلي يقول إن السبب هو أن “نايف بكري”، محسوب على حزب “الإصلاح” اليمني، المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين.

ولم يصدر عن الجهات الإماراتية المعنية، تعليق فوري، حول ما أورده المصدر الحكومي اليمني.

وكانت سقطرى قد مثلت في النصف الأول من العام الماضي، عنوان أزمة بين الحكومة اليمنية والإمارات، عقب إرسال الأخيرة قوات عسكرية إلى المحافظة، وسيطرتها على مطارها ومينائها، بالتزامن مع تواجد رئيس الوزراء اليمني السابق أحمد بن دغر، وعدد من أعضاء حكومته فيها، قبل ان يتم الاتفاق على سحب تلك القوات.

ويتهم يمنيون، بينهم مسؤولون، الإمارات بالعمل على تنفيذ أجندة خاصة تخدم مصالحها في اليمن، بعيدا عن أهداف التحالف، وهو ما تنفيه أبوظبي.

من جانبه قال رئيس اتحاد الجودو اليمني نعمان شاهر، إن الجهات المختصة في الإمارات، رفضت منحه تأشيرة دخول لحضور مؤتمر الاتحادات الرياضية العربية، المقرر انطلاق فعالياته السبت في دبي، ويستمر حتى 10 من الشهر الجاري.

وأضاف شاهر في تصريح للأناضول، أن “الاتحاد العربي للجودو، استلم اليوم (الجمعة)، رسالة من اللجان الأولمبية الوطنية العربية، تفيد برفض السلطات المختصة في الإمارات منح تأشيرة الدخول اللازمة بي كرئيس للاتحاد”.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2018، قالت وسائل إعلام يمنية، إن سلطات أبوظبي أخرت إصدار تصاريح دخول المنتخب الوطني اليمني للفروسية إلى الإمارات، ما منعه من المشاركة في بطولة كأس العالم للفروسية في أبوظبي.

وآنذاك دعا عدد من المهتمين والصحفيين اليمنيين، الاتحادات العربية والقارية إلى منع انعقاد أي مؤتمرات أو اجتماعات أو بطولات رياضية في دولة الإمارات، طالما هي تتعامل بهذه الطريقة مع الاتحادات والجهات الرياضية في اليمن.

والجمعة، خضعت الإمارات وتراجعت عن قرارها بمنع سعود المهندي نائب رئيس الاتحادين الآسيوي والقطري لكرة القدم من دخول الإمارات.

وتحت ضغط الانتقادات الدولية تراجعت الإمارات عن منع “المهندي” من دخول أراضيها، وسمحت له بحضور كأس آسيا التي تنطلق بداية من يوم غد السبت في الإمارات.

وتشير مصادر إعلامية قطرية إلى أن رفع المنع عن “المهندي” ربما جاء بسبب خوف السلطات الإماراتية من العقوبات الرادعة التي كانت ستتعرض لها بسبب منع المهندي -بصفته الرسمية كنائب لرئيس الاتحاد الآسيوي ورئيس للجنة المنظمة لكأس آسيا- من حضور البطولة.

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    يمكن لان هناك وزير رياضه حوثي فحتى لا يزعلوا الحوثين الداعمين لهم في السر ، لم يوجهوا الدعوه لوزير الرياضه تبع هادي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.