AlexaMetrics البشير أراد تهدئة شعبه فقال لهم: أنا كادح.. بعت الحليب وأنا طفل وعملت صبيا في أعمال البناء | وطن يغرد خارج السرب
عمر البشير

البشير أراد تهدئة شعبه فقال لهم: أنا كادح.. بعت الحليب وأنا طفل وعملت صبيا في أعمال البناء

هذه كانت كلمات الرئيس السوداني عمر البشير الذي ثار الشعب ضده, جراء موجة الغلاء التي تشهدها السودان والفساد الحكومي, كاشفاً أسرار خطيرة أثارت سخرية واسعة في صفوف السودانيين.

وقال البشير الذي أطل محاولاً تهدئة غضب الشارع السوداني الثأر في كلمة ألقاها أمام تجمع للعاملين والمهنيين..” أنه ينتمي إلى أصول فقيرة”، مشيراً إلى إنه ينتمي إلى والد بسيط من أصحاب الدخل المحدود، ما كان يضطره لإسناده في الإجازات المدرسية بالعمل في تأدية وظائف صغيرة كتوزيع الحليب من المزارع، أو كصبي في أعمال البناء.

وأضاف البشير: “أبوي كان عامل في مزرعة في كافوري، وكنت بشتغل في الإجازات عامل في المنطقة الصناعية، ومرة أوزع اللبن، ومرة طُلبة بتاع مباني”.

ولفت إلى أنه أشترى بمدخراته دراجة لتقله من منزله في كافوري بمدينة بحري وحتى مقر مدرسة الخرطوم القديمة بالخرطوم.

وزاد: “عشان ما في زول يحكي لينا عن الفقر والمعاناة، لأننا عشناها حقيقةً”.

وحث البشير على إعمال قوانين السلامة المهنية، مشيراً إلى أنه سبق وأن سقط من “سقالة” بناء أثناء عمله في الخراسانات، ما جعله يفقد أحد أسنانه، دون أن يطالب بتعويض”.

مبيناً أنه رفض بعد التحاقه بالقوات المسلحة، تركيب “سن” جديدة، وقال: “عشان أتذكر أنا كنت وين”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *