وثيقة مصرية مسربة تكشف المستور.. ابن سلمان أراد قطع الطريق على الأصوات الموالية لابن عمه فاعتقل الأمراء والوزراء

0

كشف حساب شهير بموقع التواصل تويتر عن وثيقة مسربة للخارجية المصرية، كشفت حقيقة اعتقالات وحبس الأمراء ورجال الأعمال بتهمة الفساد في نوفمبر 2017.

ونشر الحساب المسمى “نفاذ” والمعروف بتسريباته السياسية، وثيقة زعم أنها تابعة للخارجية المصرية وعنونت بـ”سري للغاية”، مشيرا إلى أن وزير الخارجية المصري رفعها للعرض على السيسي.

وأضاف أن “شكري” أشار في المذكرة بشكل واضح إلى أن القرارات التي اتخذها الأمير باعتقال أمراء ووزراء هي بهدف قطع الطريق على الأصوات التي توالي ابن عمه الأمير وأهمهم حسب وصفه.

وبحسب حساب “نافذ” الذي أرفق صورة للوثيقة المسربة، أضاف سامح شكري أن صدور أمر ملكي بتشكيل لجنة لمكافحة الفساد برئاسة ابن سلمان ما هي إلا مجرد غطاء لقرارات الاعتقال بحق من لا يدين له بالولاء من رجال الأعمال والوزراء والأمراء.

واختتم الحساب تغريداته بالقول” اللافت أن #شكري حذّر في المذكرة من احتمال قيام # بمحاولة توريط مصر بالصراع المفتوح ضد #ايران ورفع توصية ل #السيسي بأنه يقع على عاتقه مسؤولية ترشيد المملكة ولجمها !!”

وفي أكتوبر 2017، شن محمد بن سلمان حملة اعتقالات واسعة ضد أمراء من العائلة الحاكمة، ومسؤولين ووزراء حاليين وسابقين، ضمن ما زعم أنها “حملة ضد الفساد”.

وعلى مدار أشهر الحملة، أطلقت السلطات السعودية عن عدد منهم بعد تسويات مالية استطاع بن سلمان خلالها جمع مبلغ 106 مليارات دولار، حسب ما أعلنت .

ولم تقتصر الاعتقالات على رجال الأعمال والأمراء، بل إن الأمر توسع فيما بعد ليطول دعاة ورجال دين ونشطاء، ضمن حملة لاقت غضباً دولياً زادت حدّته بعد قتل خاشقجي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.