عبد الخالق عبدالله يغرد خارج سرب عيال زايد.. تصريحات خطيرة أطلقها قد تذهب به وراء الشمس

1

في مخالفة لأبواق أبوظبي الإعلامية وأقلام المأجورة، خرج الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله مستشار ينتقد على استحياء قرار بلاده إعادة العلاقات مع .

“عبدالله” وفي تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها () قال إنه كمواطن من له رأي مختلف في إعادة العلاقة مع سوريا.

وتابع مهاجما النظام السوري:” فالنظام الذي قتل 600 الف شخص وهجر نصف شعبه ودمر 60٪ من مدنه ولا يستطيع الاستمرار 24 ساعة بدون روسيا وباع وطنه لايران ومليشياتها، هذا النظام المجرم لا يستحق اعادة تأهيله ولا اتمنى ان يدعم ماليا لإعمار ما دمره.”

ورغم انتقاده للقرار إلا أنه لم يقدر إلا أن يطبل له في تناقض فاضح خوفا من بطش سيده محمد بن زايد، وقال “إنه رغم التحفظات على النظام السوري قررت الامارات اعادة علاقاتها مع سوريا الشعب وسوريا الوطن وسوريا العروبة التي تحتاج لمحيطها العربي أكثر من اي وقت آخر”.

وتابع في وصلة تطبيله المجبر عليها:” المؤكد انه اينما ذهبت الامارات ستذهب بقية دول المنطقة فالإمارات السباقة تنسق خطواتها مع اقرب حلفاءها تجاه قضايا الأمة العاجلة.”

وكانت الإمارات قد أعلنت الخميس، في خطوة قوبلت بانتقادات واسعة عن إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، بعد إغلاق دام 7 سنوات، وفق مصدر رسمي.

ووفق بيان لوزارة الخارجية الإماراتية، أوردته وكالة الأنباء الرسمية (وام)، “أعلنت أبو ظبي عودة العمل في سفارة الدولة بالعاصمة السورية دمشق”.

وقال البيان إن “القائم بالأعمال بالنيابة (لم تسمه) باشر مهام عمله من مقر السفارة في سوريا اعتبارا من (الخميس)”.

وزعمت أن ذلك “يعزز ويفعل الدور العربي في دعم استقلال وسيادة سوريا ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري”.

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    يالله البقيه ووراهم قالكم عبد الخالق وين ما ذهبت الأمارات ذهبت بقية دول المنطقه
    . هههههههههه
    الحمدالله عمان تقود لا تنقاد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.