AlexaMetrics "شاهد" مواطن أردني يصرخ: لا أقبل أن أتحول لـ"خروف" يتحكم بقراري السياسي ابن سلمان وابن زايد | وطن يغرد خارج السرب
الاردن

“شاهد” مواطن أردني يصرخ: لا أقبل أن أتحول لـ”خروف” يتحكم بقراري السياسي ابن سلمان وابن زايد

تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا لمواطن أردني، يجأر بالشكوى من حكومة الرزاز ويرفض أن يتحكم بقرار الأردن السياسي دول خارجية مثل السعودية والإمارات مقابل مساعدات تقدمها للبلاد وتربطها بمخططاتها.

ووفقا للمقطع المتداول على نطاق واسع والذي يبدو أنه يعود لآخر تظاهرات أردنية بالدوار الرابع أوائل ديسمبر الحالي، لكنه لم ينتشر إلا مؤخرا يظهر المواطن الأردني وهو يطالب حكومة عمر الرزاز بالرحيل ويرفض حتى أن يتم التفاوض معه.

وقال المواطن الغاضب لوسيلة إعلامية كانت تصور معه:”الان ما في تفاوض مع الرزاز الآن التفاوض مع الملك بحضور مستشار الأمن القومي وبحضور مدير المخابرات أنا عندي أزمة سياسية واقتصادية لازم حلها”

وتابع رافضا التدخل السعودي والإماراتي بسياسات بلاده:” لما محمد بن سلمان يتفاوض علي ومحمد بن زايد يتفاوض علي والمستشار اللي عندك أصبح مستشار مشترك فهذا يعني أني صرت خروف على الرصيف الرجال تتفاوض علي”.. حسب وصفه.

https://twitter.com/anaswahalaa/status/1076141970702196736

وأضاف المواطن الأردني:”لما أرجع قراري السياسي بيدي ولما يقعد على كسري وزير الخارجية وزير يعرف يدير السياسة الداخلية والخارجية حينها نتفاوض،

واختتم:”الأردن مربع أمن الشام والعرب، أنا ما بشحت ما من دول الخليج أنا بدفعه ثمن أمنه هذا تاريخ الاردن إذا بفرط  انت بتفرطوا وراي .. عليا وعلى أعدائي”

وتظاهر مئات الأردنيين، أوائل ديسمبر الحالي، وسط عمان؛ احتجاجًا على قانون ضريبة الدخل المعدل والأوضاع الاقتصادية الصعبة، مطالبين بتغيير النهج الاقتصادي والسياسي في المملكة.

واحتشد المتظاهرون في ساحة قريبة من مستشفى الأردن، على بعد حوالي 300 متر من مقر رئاسة الوزراء، وسط انتشار أمني كثيف، مندّدين بإقرار قانون ضريبة الدخل الذي تسبّب باحتجاجات شعبية الصيف الماضي، وإقالة رئيس الوزراء هاني الملقي وتعيين عمر الرزاز بدلًا منه.

وأغلقت الأجهزة الأمنية حينها منطقة الدوار الرابع، حيث مقر رئيس الوزراء، ومنعت المتظاهرين من الاقتراب.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها “نريد إسقاط مجلس النواب”، و”نريد تغيير النهج”، و”لن يحكمنا البنك الدولي”، و”من حقي أن أعيش ولن ندفع ثمن فسادكم”، و”نريد محاسبة الفاسدين”، و”يا شرطي لا تضرب نحن هنا من أجلكم”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *