بالتفاصيل من الألف إلى الياء.. “شاهد” هكذا تقتل الإمارات معارضيها في اليمن وهذه الشخصيات تقود المهمة

0

كشف عضو المجلس العسكري بالمقاومة الجنوبية في عادل الحسني الكثير من خفايا الدور الإماراتي القذر في ، مفجرا مفاجأة عن طلبت أبو ظبي منه تصفية نائب مدير مكتب الرئيس اليمني “أحمد صالح العيسى”.

جاء ذلك في شهادته على خفايا الدور الإماراتي في عدن وجنوب اليمن، وخفايا الاغتيالات ومن ينفذونها ضمن برنامج “بلا حدود” على قناة “الجزيرة”.

وقال الحسني خلال استضافته في برنامج “بلا حدود” المذاع على قناة “الجزيرة”، إن تلك المعلومات حول الأسماء التي طلبت أبو ظبي اغتيالهم كانت متوفرة لدى بالاسم، موضحا أن الجانب السعودي أطلعهم على هذه المعلومات، مضيفا أن طلب اغتيال “العيسى” لم يكن الوحيد، وإنما كان من بين أسماء أخرى داخل الإدارة العليا اليمنية.

وأكد الحسني على  أنه حينما رفض تدخلات الإمارات في بلاده، جرى اعتقاله في سجونها ما يزيد على عام.

واتهم “الحسني” الإمارات بأنها صفت “نديم الصنعاني” رجلها بتعز والقائد في “كتائب أبو العباس” المدعومة من أبوظبي، وذلك للتغطية على علاقته بتنفيذ اغتيالات لصالحها.

وخلال لقائه، كشف المعتقل اليمني تفاصيل مشاهداته داخل السجون الإماراتية والتعذيب فيها، ودور المرتزقة الأجانب هناك.

وحول تلك الفظائع، قال “الحسني” إنه لديه كشف بالاسم والصورة لـ42 شخصا ماتوا تحت التعذيب وكيف ماتوا ومن قتلهم.

وأكد المعتقل اليمني أنه رأى “شعارات شركة بلاك ووتر على ملابس بعض المرتزقة داخل سجن الإمارات بعدن”، مشددا على أن القائمين على السجون السرية بعدن إماراتيون وكولومبيون قابلهم في السجن ولا وجود ليمنيين معهم.

وروى القيادي في المقاومة اليمنية مآسي عما رآه في السجون، مشيرا إلى أن بعض السجناء يعودون وهم ينزفون دما، وأنه خلال التعذيب يدخلون آلات حديدية فيهم، كما أن البعض جرى تعريته وتهديده بالاغتصاب.

ويعد الحسني أول قيادي بالمقاومة الجنوبية وأول معتقل خرج من سجون الإمارات في عدن يدلي بتصريحات بشأن الأحداث هناك.

https://youtu.be/gPvrWIyQ8rE
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.