هل تذكرون الأردنيّ الذي جزّ عنق والدته وفصل رأسها عن جسدها واقتلع عينها بيديه؟ هذا مصيره

0

أُسدِل الستار على قضية قيام شاب أردني بقطع رأس والدته في منطقة “طبربور” في العاصمة عمّان، في جريمةٍ تعودُ فصولها الى شهر شباط 2017 ، وأثارت غضب الشّارع الأردنيّ نظراً لبشاعتها وغرابة أحداثها.

وأصدرت محكمة الجنايات الكبرى الثلاثاء، حكما بالإعدام على الشاب العشريني، الذي ادعى أن والدته عدوته وهي من افسدت حياته ولهذا خطط لقتلها .

وكان مدعي عام الجنايات الكبرى أسند للقاتل تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد مع التشديد بقتل الفروع للوصول والتمثيل بالجثة.

ولم يبدو على المتهم أي ردة فعل أو تأثر عند تلاوة الحكم عليه.

وكان المتهم نفى تعاطيه لأي مواد مخدرة وبالتحديد مادة “الجوكر” وقت وقع الجريمة.

جزّ عنقها وفصله عن جسدها واقتلع عينها بيديه

وفي تفاصيل الجريمة فقد استغل الجاني غياب أسرته عن المنزل ، وعند عودة الوالدة المنزل استفرد بها وضربها بالسكين ، ثم جز عنقها وفصله عن جسدها ، واقتلع عينها بيديه.

وعاد شقيق الجاني الى المنزل برفقته صديقه وظل يطرق على الباب ويطلب من شقيقه ان يفتح له الا انه رفض مما دفع شقيقه وصديقه لكسر الباب حيث شاهدا القاتل يحمل السكين بيده وملطخا بالدماء وجثة والدته على الارض ورأسها الى جانبها عندها تمكن القاتل من الهرب واوقف تاكسي وظل يتجول الى ان عاد الى منطقة سكنه وألقي القبض عليه.

والقاتل من مواليد 1988 وسبق ان طرد من الامن العام بسبب سلوكه ، وهو من اصحاب الاسبقيات في قضايا المخدرات والمشاجرات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.