بسام جعارة لـ”الرئيس السوداني”: “لا يمكن أن تصنع من جلد الخنزير حريرا”

1

شن المعارض السوري هجوما شرسا على الرئيس السوداني بعد الإعلان عن زياته لرئيس النظام السوري ، واصفا إياه بـ”الخنزير”، مؤكدا على أن “الأسد” سيزور القاهرة قريبا تمهيدا لدعوة سوريا للقمة العربية الاقتصادية المزمع عقدها في بيروت وإعادة سوريا للجامعة العربية بعد تجميد مقعدها عام 2011.

وقال “جعارة” في سلسلة تدوينات غاضبة عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” من الطبيعي ان يتحالف عمر حسن البشير المطلوب من الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب مع سفاح .. القتلة مصيرهم القتل”.

وأضاف في تدوينة أخرى:” لمن تفاجأ بزيارة المجرم عمر حسن البشير لسفاح دمشق .. لا يمكن ان تصنع من جلد الخنزير البسة حرير!”.

وأوضح ان ” الزول عمر حسن البشير دخل دمشق جزارا وسيخرج منها حمارا .. هل هناك أجحش ممن يزور من اصبح فردتي حذاء ايرانية وروسية !”.

واعتبر “جعارة” أن ” زيارة الزول البشير لسفاح الشام اليوم تعيد الذاكرة الى استقبال القذافي لقادة أفارقة قبل شهر فقط من خوزقته!”.

وتابع قائلا:” البشير : سوريا دولة مواجهة وإضعافها اضعاف للقضايا العربية .. الكذاب يعرف ان العالم كله يعرف انه كذاب! يلعن اللي ربط الجحش وترك جزار دارفور”.

وأكد “جعارة” على أن ” زيارة جزار دارفور الى دمشق ستتبعها زيارة السفاح لقاهرة السيسي بهدف التمهيد لدعوته لحضور القمة الاقتصادية في بيروت واعادة مقعد الجامعة “العبرية” و.. رغم ذلك سيتم الدعس على رقبته”.

وكان رئيس النظام السوري، قد استقبل الأحد نظيره السوداني عمر البشير، في العاصمة دمشق،.

ونشرت وكالة الأنباء السورية “سانا” صورا لاستقبال البشير في دمشق، حيث كان على رأس المستقبلين بشار الأسد.

وتوجه الأسد والبشير من مطار دمشق إلى القصر الجمهوري، ليطلقا تصريحات حول الأزمة التي مرت بها سوريا خلال السنوات الماضية.

وبحسب “سانا”، فإن البشير والأسد أكدا أن “الظروف والأزمات التي تمر بها العديد من الدول العربية تستلزم إيجاد مقاربات جديدة للعمل العربي تقوم على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وهذا بدوره كفيل بتحسين العلاقات العربية بما يخدم مصلحة الشعب العربي”.

وأشار الأسد والبشير إلى أن “ما يحصل في المنطقة وخاصة في الدول العربية يؤكد ضرورة استثمار كل الطاقات والجهود من أجل خدمة القضايا العربية والوقوف في وجه ما يتم رسمه من مخططات تتعارض مع مصالح دول المنطقة وشعوبها”.

وذكرت “سانا” أن البشير قال إن “سوريا هي دولة مواجهة وإضعافها هو إضعاف للقضايا العربية وما حدث فيها خلال السنوات الماضية لا يمكن فصله عن هذا الواقع وبالرغم من الحرب بقيت متمسكة بثوابت الأمة العربية”.

وأعرب البشير عن أمله بأن تستعيد سوريا عافيتها، ودورها في المنطقة في أسرع وقت ممكن، وأن يتمكن شعبها من تقرير مستقبل بلده بنفسه بعيدا عن أي تدخلات خارجية، وأكد وقوف بلاده إلى جانب سوريا وأمنها وأنها على استعداد لتقديم ما يمكنها لدعم وحدة أراضي سوريا، بحسب “سانا”.

فيما قال الأسد إن ” سوريا وعلى الرغم من كل ما حصل خلال سنوات الحرب بقيت مؤمنة بالعروبة ومتمسكة بها”، موضحا في الوقت ذاته أن “تعويل بعض الدول العربية على الغرب لن يأتي بأي منفعة لشعوبهم لذلك فالأفضل هو التمسك بالعروبة وبقضايا الأمة العربية”.

وقال الأسد بعد شكره البشير، إن زيارة الأخير “ستشكل دفعة قوية لعودة العلاقات بين البلدين كما كانت قبل الحرب على سوريا”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    هو بس البشير من زمان ما سافر طيب شاف الخارطة قال على سوريا ! يحب السفر وعنده إجازة وانتهت المشاكل دارفور زي الفل ! الجنوب عرض العودة ! والإنتاج الزراعي فوق الوصف ! يأخذ إجازة ويستريح شويه من هم الشعب وينقل الخبرة لبشار! يا فرحة الأمة ببشار وبشير والحال مرعب وخطير! ههههه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.