AlexaMetrics "ابن سلمان" يسعى لتأسيس قناة فضائية لمهاجمة تركيا بالتعاون مع جماعة غولن.. هذا الاعلامي سيقودها! | وطن يغرد خارج السرب
محمد بن سلمان

“ابن سلمان” يسعى لتأسيس قناة فضائية لمهاجمة تركيا بالتعاون مع جماعة غولن.. هذا الاعلامي سيقودها!

كشف حساب ذئب الأناضول” على موقع التدوين المصغر “تويتر” تفاصيل جديدة عن خطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن طريق أذرعه الإعلامية لمهاجمة تركيا، كاشفا عن سعي الكاتب والإعلامي السعودي المقرب من الديوان الملكي عبد الرحمن الراشد لإنشاء قناة فضائية تخصص لمهاجمة تركيا.

وقال “ذئب الاناضول” في تدوينات له رصدتها “وطن”:” كما وعدتكم أن أتحدث عن تحركات “عبدالرحمن الراشد” التي لا تغيب عن أعيننا، يسعى حالياً لإطلاق قناة فضائية من لندن ناطقة باللغة التركية بالتعاون مع مرتزقة من جماعة فتح الله غولن المقيمة في بريطانيا وأمريكا.”

https://twitter.com/Anadolu0Kurdu/status/1074372335648428032

وأوضح “ذئب الأناضول” في تدوينة أخرى أن ” الذي يجهله “الراشد” ومموليه أن المجتمع التركي لا يُوجه عبر وسائل إعلام خارجية والدليل أن صحيفته الشرق الأوسط (النسخة التركية) ماتت في مهدها.”

https://twitter.com/Anadolu0Kurdu/status/1074373342021349376

“وكان ذئب الأناضول” قد كشف عن حدوت انقسام داخل المؤسسة الإعلامية التابعة لولي العهد محمد بن سلمان.

وقال “ذئب الأناضول” في تدوينات له عبر موقع “تويتر”:” وقال :” وصلتنا معلومات أن هناك شرخ بين المؤسسة الإعلامية التابعة لـ”بن سلمان” والأخرى التابعة لـ”بن زايد” ويمثل الفريق الأول “عبدالرحمن الراشد” والمهمة المكلف بها هي المطالبة بأهمية الحفاظ على العلاقة مع واشنطن أياً كان الثمن(لدي معلومات حصرية أنشرها لاحقاً عن تحركاته في لندن ضدّ تركيا)”.

https://twitter.com/Anadolu0Kurdu/status/1074045179898679296

وأضاف ” بينما يرى الفريق الثاني الذي يمثله الصحافي “تركي الدخيل” المقيم في أبوظبي ضرورة التصالح مع إيران وتوثيق العلاقة مع روسيا والصين.”

https://twitter.com/Anadolu0Kurdu/status/1074046186368069632

يشار إلى أن صحيفة “وطن” لا يمكنها التأكد من صحة الأنباء والمعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هذه القناة الارهابيــــة السعودية سوف لن تجد من يهتم بها أو متابعـــة عهرها وزبالتهاالاعلاميــــة…..تركيا ستخضكم وتدوسكم كما تداس أعقاب السجائــــر…تركيا ستسحقكم كما تسحق الصراصير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *