أمير قطر يصدم دول الحصار بـ”شرط” حل الأزمة الخليجية.. هذا ما قاله

4

قال أمير الشيخ إن موقف بلاده لم يتغير من حل ، وعدم التدخل بشؤون الدول الداخلية، مجددا التأكيد على أن “الحوار هو الذي يكسر الهوة بين الفرقاء مهما اشتدت الخلافات”، وذلك وفقا لقناة “” الرسمية القطرية.

جاء ذلك خلال افتتاح ، صباح السبت، منتدى 18، بمشاركة من نخبة رؤساء الدول وصناع القرار، لمناقشة التحديات التي تواجه دول العالم.

وفي كلمته خلال افتتاح المنتدى بالعاصمة الدوحة، تطرق الشيخ تميم إلى التحديات التي تعيشها المنطقة، وأبرزها القضية الفلسطينية، وأكد أن “النزاعات الإقصائية والشمولية أنتجت أنظمة لا تعترف بحقوق الإنسان”.

وقال إن المفهوم الضيق للأمن يشكل خطرا على الأمن نفسه، مشيرا إلى أن التطور التكنولوجي والفضاءات المفتوحة جعلت من الصعب تكميم الأفواه واحتكار الكلمة، وأضاف، في المنتدى الذي تحضره نخبة من رؤساء دول وحكومات العالم، أن “القمع والاستبداد وازدواجية المعايير وانتهاك حقوق الإنسان تمثل تهديدا للإنسانية”.

ويقام منتدى هذا العام تحت عنوان “صنع السياسات في عالم متداخل”، ويناقش قضايا ويبحث آليات صنع القرار على مدار يومي 15 و16 ديسمبر/كانون الأول الجاري. ويناقش المنتدى السياسات وتداعياتها وآثارها على الشعوب ضمن 4 محاور رئيسية: الأمن، والسلام والوساطة، والتنمية الاقتصادية، والاتجاهات والتحولات.

وكان الأمين العام لوزارة الخارجية القطرية، أحمد الحمادي، ندد بالانتهاكات التي تقوم بها دول “الحصار” تجاه المواطنين القطريين، على حد وصفه.

وبحسب صحيفة “الشرق” القطرية، قال الحمادي، إن بلاده ستستمر في بذل الجهود لمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات ضد المواطنين القطريين في “دول الحصار” في إشارة منه إلى كل من والإمارات والبحرين إلى جانب .

وتابع، “في ظل استمرار الحصار الجائر المفروض على دولة قطر، الذي يمثل انتهاكا صارخا لأحكام القانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان ويهدد الاستقرار والسلم والأمن في المنطقة ويحول دون التمتع بحقوق الإنسان، فإن دولة قطر ستواصل جهودها البناءة من خلال آليات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ذات الصلة لوقف الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان التي تمارسها دول الحصار ضد المواطنين القطريين والمقيمين في الدولة، بما في ذلك مواطنو دول الحصار أنفسهم، ومحاسبة جميع المسؤولين عنها وإنصاف الضحايا والمتضررين”.

وفي 5 يونيو/ حزيران من العام الماضي قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها “حصارا” بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

قد يعجبك ايضا
  1. محب لتميم المجد يقول

    حفظكم الله يا سيدي صاحب السمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني،
    لقد بلغ سيل دول الحصار الزبد فهي الآن بين إن وآه وهي تجني حاليا ما اقترفته بيدها من أخطاء ومراهقات سياسية صبيانية لم يحسبوا لها حسبانا أوقعتهم في فخ عظيم يصعبوا الخروج منه الا بحضورهم الى قصر الوجبة.

  2. فاطمة محمد يقول

    شيخنا واضح المطالب كلها مرفوضة لا مساومة على سيادة قطر

  3. امير يقول

    الشيخ تميم قائد يراع شؤون بلاده ويقدر الصغير قبل الكبير سواء قطري اومقيم
    تعلمنا هنا احترام الاخرين
    حسبنا الله ونعم الوكيل في رؤساء بلادنا

  4. طبيب مغترب يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    حفظ الله قطر الحبيبة وتحية عطرة الى القيادة القطرية
    حكومة وشعبا
    حفاكم الله برعايته
    وحياكم الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.