يدافع عن اخوته في تل أبيب.. الصهاينة يلتزمون الصمت فيما وزير خارجية البحرين يغرد نيابة عنهم

1

خرج وزير الخارجية البحريني المتصهين خالد بن أحمد يستل سيفه ويدافع عن بشراسة ويهاجم لصالحها، في تغريدات أثارت جدلا واسعا حيث أن الصهاينة أنفسهم لم يفعلوا ما يقوم به “برميل البحرين”.

 

وفي دعم بحريني لتهديد إسرائيل الأخير للحكومة اللبنانية بإمكانية شن هجوم على بسبب أنفاق حزب الله، قال خالد بن أحمد إن اختار أن  ينأى بنفسه عن العرب”

 

وتابع هجومه على لبنان وشعبها:”والان ينأى بنفسه عن نفسه وسلامة حدوده”

 

 

 

وقوبلت تغريدة وزير الخارجية البحريني بهجوم عنيف من قبل النشطاء، الذين استنكروا دفاعه عن إسرائيل والصهاينة بأي حجة كانت.

 

وسخر منه أحد النشطاء بقوله:”أصبحت عميلا صريحا تقوم بعمل أفيخاي أدرعي تماما”

 

 

 

وألجمه آخر مغردا:”مالكم ترتجفون من الصهاينة دعوا لبنان وشأنهم فهم كفيلين بكبح الصهاينة واذلالهم مشروطة بخروج أنوفكم منها .”

 

 

 

“يااخي احكيها بصراحه وقول اني ما احب حدا يضرب اهلي واخواني من الصهاينه”

 

 

 

وتأتي تصريحات “آل خليفة” التحريضية بعد تلميحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأنه سيكون هناك تحرك إسرائيلي داخل لبنان.

 

وطالب “نتنياهو” لدى اجتماعه مع السفراء الأجانب المعتمدين لدى إسرائيل خلال جولة في منطقة الحدود الشمالية، “بإدانة خرق حزب الله للسيادة الإسرائيلية وأن ينضموا إلى المطالبة بفرض عقوبات مشددة على حزب الله”.

 

وقال: “نجرد أعداءنا من سلاح الأنفاق بشكل ممنهج وحازم ونفعل ذلك لحماس ولحزب الله وسنتحرك وفق الحاجة. من يعتدي علينا يعرض حياته للخطر.. حزب الله يعلم ذلك وحماس تعلم ذلك أيضا .. قلت للسفراء إنه يجب عليهم أن يدينوا بشكل لا لبس فيه هذا العدوان الذي تمارسه إيران ومنظمتا حزب الله وحماس وبطبيعة الحال عليهم أيضا تشديد العقوبات على هذه الأطراف”.

 

وفي السياق، أعطى وزير الخارجية والمغتربين اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل تعليماته إلى مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفيرة آمال مدللي لتقديم شكوى ضد إسرائيل.

 

وقال بيان الخارجية اللبنانية أن هذا الإجراء يأتي في ظل ما تقوم به إسرائيل من حملة ديبلوماسية وسياسية ضد لبنان، تمهيدا لشن إعتداءات عليه حسب البيان ، الذي أتهم إسرائيل بالتعدي على شبكة الإتصالات عبر خرق شبكة الهاتف اللبنانية وإرسال رسائل مسجلة الى أهالي كفركلا المدنيين الآمنين تحذرهم فيها من تفجيرات سوف تطال الأراضي اللبنانية وتعريض حياتهم للخطر.

 

وقال البيان إن “هذا خرق جديد تقدم عليه إسرائيل غير آبهة بحرمة الناس وخصوصيتهم وتهديد مباشر لحياتهم، يضاف الى خروقاتها بحرا وجوا وبرا”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عربي حر يقول

    سبحان الله، هذه الدول رباعية الخنوع والخيانة (مصر، السعودية، الامارات والبحرين) لم يعد لديهم جنس الحياء، انهم لم يعودوا منبطحين فقط وكنهم في الارض لينزلوا اكثر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.