بينما محاصروها غارقون.. “ستاندرد آند بورز” تثبت تصنيف قطر الائتماني بنمو وفائض غير متوقع

0

في مؤشر يثبت تفوق على محاصريها وإدارة الأزمة بدبلوماسية ناعمة منقطعة النظير، ثبّتت الأميركية التصنيف الائتماني السيادي لدولة عند “أي أي سالب” (-AA).

 

كما رفعت المؤسسة المتخصصة بالتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية لهذا البلد من سلبية إلى مستقرة، وتوقعت المؤسسة أن يتسارع نمو الاقتصاد بين عامي 2018 و2021.

 

وقالت إن نظرتها المستقرة لقطر ترتكز على أن الدوحة ستواصل تخفيف الآثار الاقتصادية والمالية السلبية للحصار الذي فُرض عليها في يونيو 2017.

 

وحسب الجهة نفسها فإن قطر استطاعت بشكل فعال امتصاص المقاطعة المستمرة على علاقتها الدبلوماسية والتجارية وخطوط النقل.

 

الفائض والنمو

وقد عادت ميزانية قطر لتسجيل فائض عام 2018، حسب ستاندرد آند بورز التي توقعت أن يبقى المستوى المرتفع للأصول الحكومية العامل الجوهري لقوة تصنيف البلاد.

 

وتتوقع المؤسسة الأميركية أن يتسارع النمو الاقتصادي في قطر بالفترة من 2018 إلى 2021، إلا في حالة حدوث انخفاضات أكبر في أسعار النفط.

 

وسيبلغ الفائض بالحساب الجاري القطري 5.3% من الناتج المحلي الإجمالي بالفترة بين عامي 2018 و2021، تقول ستاندرد آند بورز “وهي فترة يتوقع أن تنخفض فيها أسعار النفط والغاز”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.