بعد 3 أشهر من الاحتجاز على خلفية اتهامه بالاغتصاب .. الافراج عن سعد لمجرد بشروط صارمة ودفع هذا المبلغ

بعد أن قضى نحو 3 أشهر محتجزاً على خلفية اتهام فتاة له باغتصابها، أفرجت السلطات الفرنسية، الخميس، عن المغني المغربي مع دفع كفالة مالية ضخمة قُدرت بـ 75 ألف يورو.

 

ولا تزال محاكمة لمجرد مستمرة في قضاياه المعلقة في فرنسا، بينما فرضت المحكمة عليه شروطاً صارمة هذه المرة مقابل إطلاق سراحه.

 

وتتمثل هذه الشروط في منعه من مغادرة منزله، مع تسليم جواز سفره للسلطات الفرنسية، بالإضافة إلى كتابته تعهداً بعدم مغادرة باريس تحت أي ظرف.

 

وفرضت المحكمة على لمجرد زيارة مركز الشرطة مرة أسبوعياً لحين النطق بالحكم.

 

على صعيد آخر، أكد محاميه، مارك فيديدا، أنه في صحة جيدة، وحتى الآن لم يستوعب قرار الإفراج عنه، مشدداً على أن لمجرد يرغب في إثبات براءته للجميع، بحسب تصريحه لموقع هيسبريس.

 

الجدير بالذكر أن سعد لمجرد ممنوع من نشر أي صورة على حساباته على مواقع التواصل، رغم أن القاضي سمح له في وقت سابق التواصل مع جمهوره مع مزاولة عمله، إلا أن شروط الإفراج هذه المرة أكثر قساوة.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.