السبت, ديسمبر 3, 2022
الرئيسيةالهدهد"شاهد" داعية تونسي لـ"ابن سلمان": "مزق الله ملكك.. لا يجتمع دينان في...

“شاهد” داعية تونسي لـ”ابن سلمان”: “مزق الله ملكك.. لا يجتمع دينان في جزيرة العرب”

- Advertisement -

وطن- شن الداعية التونسي بشير بن حسن هجوما شديدا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وعلماء السعودية الذين يحللون له المحرمات، وذلك على إثر الأنباء المتواردة عن قرب إنشاء أول كنيسة في السعودية.

“شاهد” داعية تونسي لـ” عبد الرحمن السديس”: التجارة بالدين أقبح عند الله ممن تُتاجر بفرجها

وقال “ابن حسن” في مقطع فيديو نشر عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ورصدته “وطن”:” سمعنا خبر أنه ستبنى الكنائس في جزيرة العرب بإذن من الطاغية (ابن سلمان) مزق الله ملكه”.

 

- Advertisement -

وأضاف مهاجما علماء وشيوخ السعودية الموالين لـ”ابن سلمان” قائلا: “عاملين حالهم صم بكم عمي عباد الطواغيت الذين قالوا نحن على السلف”.

 

وتوجه لهم بسؤال قائلا:” ماذا تقولون في هذا؟ ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم لا يجتمع دينان في جزيرة العرب”.

- Advertisement -

 

وأردف موضحا ما سيلجأ له هؤلاء العلماء قائلا:” مش تبدأوا تبحثوا عن التغيير الجغرافي الآن وتقولوا جزيرة العرب مكة والمدينة فقط لتجدوا مخرج للطاغية”، واصفا إياهم بـ”لصوص نصوص”، في إشارة لتبديلهم الفتاوى وفقا لرؤية الحاكم.

 

وأكد أنهم سيبحثون عن مخرج، ليقولوا أن هناك قول لبعض الفقهاء بأن جزيرة العرب هي مكة والمدينة فقط، وأن الرياض ليست من جزيرة العرب، حتى يتيحوا بناء الكنائس.

spot_img
اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. قادتهم وعلماؤهم مثل داعش اختطفوا الدين؟!،اختطفوه وهم يلوون نصوص الدين حسب هواهم ؟!،فمن أضل ممن جعل إلهه هواه؟!،يسمون أنفسهم سلفية بينما هم تلفية؟!،موقف تالف ورأي تالف وهم يقفون من الدين موقف المخالف؟!،ساكتون عن الحق والحقيقة ؟!،شياطين خرساء ؟!،صم ؟!،بكم؟!،عمي؟!،فهم لا يرجعون؟!،كانوا يشعلون حرب داحس والغبراء على سنة غير مؤكدة؟!،ولما ضرب الدين في أركانه وفي المعلوم منه بالضرورة صمتوا صمت القبور؟!،قاتلهم الله أنَ ينافقون وأنَ يؤفكون؟!.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث