“شاهد” داعية سعودي لعارضة الأزياء ريانا عبدالله: “ما تقدرين تعيشين بدون جنس”

2

تسبب الداعية السعودي بموجة جدل واسعة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في بعد حديثه عن حاجة المرأة للجنس كالأكل والشرب، وذلك في إطار رده على عارضة أزياء سعودية التي زعمت أن بإمكان المرأة الاستغناء عن الرجل.

 

وخلال برنامج “” المذاع على قناة روتانا خليجية، وتقدمه الإعلامية “نادين البدير” ردت الموديل السعودية ريانا عبد الله على سؤال مقدمة عن رأيها بالزواج، بالقول: “المرأة اليوم لم تعد بحاجة للرجل كما في السابق، وإن بإمكانها أن تتحكم في حياتها وتستمر بها دون وجوده”.

 

وفاجآها رد الداعية “القعيط” بقوله: “إلى وين (أين) بتوصلين بدون رجل؟ أنا أقول إنتي تعيشين بدون أكل وشرب وبدون نوم؟ حطي معهم الجنس ما تقدرين”.

 

وأضاف: “سيأتي يوم تشعر فيه كل امرأة بالوحدة، والحاجة إلى تكوين أسرة وعائلة خاصة بها”، متابعا: “لا يمكن أن تجدين أشخاص يتعبدون إلى الله عبر خدمتك وإسعادك سوى من خلال الأبناء”.

 

وتسبب رد الداعية السعودية في إثارة جدل واستهجان واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لقوله.

 

قد يعجبك ايضا
  1. عبدالرحمن الصومالي يقول

    لا اعلم ماالخطأ الذي قاله هذا الرجل،،،بالفعل العلاقه الحميمه السويه(رجل ومرأه) شي فطري لا يستغني عنه الجنسين قل أو كثر والرجل فقط كان يعبر عن رأيه السليم في رفض الشي الذي يروج له الليبراليون انه المرأه بإستطاعتها العيش والانجاب بدون رجل والجميع يعلم انه في الدول الغربيه توجد مستشفيات او ما يسمي (بنوك للمني) لغرض زرع السائل المنوي لمتبرع (مجهول) في بويضة إمرأه تريد ان تصبح أما بدون حاجه للجنس فقط تختار خصائص جينيه لسائل منوي (مجهول) وهكذا اصبحت أم عزباء وفي الغالب هي تعيش مع إمرأه اخري وتقضي حاجتها الجنسيه منها(كيف ما اعرف يخرب عقلهم)،،،على العموم اعتقد سبب انتقاد هذا الداعيه هو فقط انه متدين ويجب عليه فقط ان يتحدث في احكام الفقه وما شابه ولو كان يلبس ملابس مدنيه عاديه( سروال وربطة عنق) ولم يكن ملتحي لهلل له الجميع،،،،

  2. الثورة للأحرار يقول

    هذا الداعية المنافق الدجال ليس من حقه أن ينتقد هذ العارضة، بدلا من إنتقادها لماذا لا ينتقد حكام العرب المتصهينين الماسونيين الذين نشرو الجهل والمرض والضلم والبؤس بين شعوبهم، أغلب الدعاة مجرد عبييد للحكام والمال، بسببهم أصبح الكثير من المسلمين يرتدون عن دينهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.