بعد توبيخ ماكرون لولي العهد ولقاء الـ”5″ دقائق.. فرنسا تؤيد “تحقيقا دوليا” في ملف خاشقجي

في تصريحات مفاجئة ستزيد من التوتر والربكة داخل الديوان الملكلي السعودي، أعلنت تأييدها لإجراء بشأن اغتيال الصحافي السعودي ، بالتزامن مع تقارير الـ”سي اي ايه” التي أكدت تورط ابن سلمان بالجريمة.

 

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن باريس، تؤيد منح التحقيقات بشأن مقتل خاشقجي بعدا دوليا.

 

وجاءت التصريحات الفرنسية بعد ساعات من تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتي أعلن فيها أن بلاده ستواصل التحقيق ومتابعة قضية مقتل خاشقجي، مشيرا إلى أنه إذا لزم الأمر “سنلجأ إلى الأمم المتحدة لتحريك القضاء الدولي بشأنها”.

 

وشدد أردوغان على أن بلاده “تكرر السؤال ذاته للسعودية بشأن من أصدر الأوامر بقتل خاشقجي، وعن مكان جثته، وعن المتعاون المحلي الذي تقول الرياض إنه تم تسليمها له”، مضيفا أن “تكتّم فريق الاغتيال عن معلومات بشأن الجريمة، يهدف إلى حماية هوية من أصدر الأوامر”.

 

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل قال السبت إنه أبلغ رسالة حادة، كموقف أوروبي من جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لـ”ماكرون” في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، بالتزامن مع ختام فعاليات قمة مجموعة العشرين.

 

وأبلغ “ماكرون” رسالته لابن سلمان خلال لقاء لم يستمر أكثر من 5 دقائق، جمع بينهما عند دخولهما القاعة الرئيسية التي استضافت فعاليات افتتاح القمة، الجمعة.

 

وقال ماكرون خلال المؤتمر الصحفي: “قلت له (محمد بن سلمان) بصرامة، أننا (الدول الأوروبية) نرغب في معرفة كل الحقائق بوضوح في واقعة خاشقجي، وأننا نحتاج إلى تحقيق دولي موثوق به”.

 

وأضاف: “أملنا أن تكون نتائج التحقيقات ذات مصداقية على المستوى الدولي، وأن تكون هناك آليات تعاون تضمن الشفافية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.