AlexaMetrics "إن تجرأتم ستندمون".. "شاهد" حزب الله يهدد إسرائيل بلغتها وصوت نصرالله: تم رصد هذه المواقع بتل أبيب | وطن يغرد خارج السرب

“إن تجرأتم ستندمون”.. “شاهد” حزب الله يهدد إسرائيل بلغتها وصوت نصرالله: تم رصد هذه المواقع بتل أبيب

هدد “حزب الله” اللبناني إسرائيل برد عنيف في حال أي اعتداء على لبنان.

 

وأمس، الجمعة، نشر الإعلام الحربي للحزب فيديو باللغتين العبرية والعربية، ردا على ماوصفه بالاتهامات والإدعاءات الإسرائيلية التي نشرتها عبر الأقمار الاصطناعية عن وصول طائرة إيرانية إلى مطار بيروت الدولي محملة بالأسلحة والمعدات المتطورة.

 

وبعنوان “أيها الصهاينة إن تجرأتم ستندمون” نشر حزب الله المقطع، وظهر فيه أهداف ومواقع إسرائيلية عدة منها برية وبحرية وأبرزها مركز وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب.

 

واستخدم الإعلام الحربي اللغتين العربية والعبرية لإيصال الرسالة بشكل واسع ليس للقيادة الإسرائيلية فقط بل للمجتمع الإسرائيلي ككل، حملت كلمات للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الذي هدد إسرائيل قائلا “أي اعتداء على لبنان سنرد عليه حتما حتما، وإن تجرأتم ستندمون”.

 

وعلقت صحيفة “​times of israel ​” الإسرائيلية، على تهديد​ات حزب الله​ الجديدة معتبرة أن الفيديو الدعائي الجديد الذي نشره الحزب تحت عنوان: “أيها الصهاينة إن تجرأتم ستندمون”، يأتي بعد اكتشاف هبوط ​طائرة​ إيرانية تابعة لقوات ​الحرس الثوري الإيراني​، في ​بيروت​ كانت تنقل شحنات أسلحة لحزب الله، بالتزامن مع اتهام ​سوريا​ لإسرائيل بشن هجوم بالقرب من دمشق، ما دفع حزب الله إلى نشر تهديد صريح بتحذيره إسرائيل من استهدافه في لبنان.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن مرة أخرى يشن حزب الله من خلال شريط الفيديو حربا نفسية على إسرائيل تضمنت صورا لقوات جيش الدفاع الإسرائيلي ، إلى جانب قواعد مختلفة، بما في ذلك وزارة الدفاع في تل أبيب.

 

يذكر أن صحيفة إسرائيلية كشفت يوم أمس الجمعة عن معلومات حول هبوط طائرة إيرانية محملة بالأسلحة والمعدات المتطورة في مطار بيروت لتسليمها لـ”حزب الله” اللبناني.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. اسرائيل لم ولن تندم ليقينها التام أنها تتعامل مع الصبيان والرضع….سوائل السيد نتانياهو اصبحت الترياق الذي يشفي منه كل ملوك ورؤساء الأعراب….سوائل السيد نتانياهو أصبحت ألذ وأطيب وأشهى في أفواه الملوك والرؤساء والجنرالات الأعراب…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *