برقية سرية بخط صدام حسين تكشف سبب إرساله وفدا أمنياً عالي المستوى للقاء سلطان عمان عام 1984

5

تداولت حسابات عمانية على موقع التدوين المصغر “تويتر” كتبت بخط الرئيس العراقي الراحل ، تكشف عن العلاقة الخاصة التي كانت تجمع بين وسلطنة عمان.

 

ووفقا للوثيقة المنشورة التي رصدتها “وطن” والصادرة عن رئاسة الجمهورية العراقية تحت بند “سري”، فقد طلب الرئيس الراحل صدام حسين بإيفاد مدير جهاز المخابرات ومدير الاستخبارات العسكرية ومدير العمليات ونائب رئيس الوزراء لمقابلة بشكل عاجل.

 

وبحسب الوثيقة السرية التي يعود تاريخها إلى يوم 11 ديسمبر/كانون الاول عام 1984، فإن هدف الزيارة هو التباحث مع السلطان قابوس” حول إيجاد أي منفذ بحري لصد التجاوزات الإيرانية.

وكانت حسابات عُمانية قد تداولت أيضا صورة لقرار رئاسي عراقي بخط يد الرئيس الراحل صدام حسين يأمر فيه بسحب الأوسمة العراقية الممنوحة لحكام دول الخليج باستثناء سلطان عمان قابوس بن سعيد.

ووفقا للقرار الرئاسي الذي رصدته “وطن”، والصادر بتاريخ 17 تشرين أول/أكتوبر عام 1990، فقد وجه الرئيس العراقي أمرا لرئيس ديوان رئاسة الجمهورية بـ”سحب كل الأوسمة والأنواط من حكام الخليج عدا جلالة السلطان قابوس”.

وأضاف صدام حسين في الأمر الموجه لرئيس الديوان آنذاك: “لا يشرفنا أن تتزين صدور الحكام وهم عملاء صغار للأجنبي”.

يشار إلى أن موقع “إي باي” للبيع الإلكتروني، قد عرض وثائق بخط يد الرئيس السابق للعراق صدام حسين، للبيع بمبالغ تتراوح ما بين 2000 إلى 3000 دولار للوثيقة.
واحتوت الوثائق على أوامر من صدام حسين للجهات الحكومية والأمنية والوزارات، خلال سنوات حكمه.
وضمت إحدى الوثائق، أمرا موجها إلى وزارتي الخارجية والتجارة، بتقديم 144 سيارة “كريسيدا” إلى جمهورية مصر العربية كهدية، وبندقية مصنوعة من الذهب الخالص للرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك.
ولم تخل الوثائق المعروضة من الهجوم على الكويت وحكامها، حيث تظهر في وثيقة اتهام صدام لحكومة الكويت بالتعنت والصلافة، ووصف الشيخ جابر الأحمد الصباح بـ”قارون”.
وجاء في واحدة من أهم الوثائق المعروضة، أمر صدام حسين بتنكيس الأعلام فوق المباني الحكومية ، حدادا على وفاة العاهل السعودي، الملك خالد بن عبد العزيز.

قد يعجبك ايضا
  1. من غير اسم يقول

    الله يرحمك يا ابو عدي

  2. طبيب مغترب يقول

    غدر صدام بواسطه صفقه امريكيه كويتيه ايرانيه سعوديه صهيونىه

  3. طبيب مغترب يقول

    صدام البطل مازال حيا في داخلنا

  4. هزاب يقول

    لنتساءل عن مدى صدقية هذه الرسائل! بعد ثلاثة حروب طاحنة شهدها العراق ؟ حرب ايران 1980م-1988وحرب تحرير الكويت 1991م وحرب احتلال العراق 2003م؟ وبينهم عمليات تدمير للعراق عسكريا وضربات جوية أعوام 1993م و1996م و1998م ! فكيف بقي هذا الأرشيف سليما لهذا اليوم وبأي حق يباع في مزاد بعيدا عن المخابرات الأمريكية؟! في الجانب الآخر تطورت وسائل التزوير بشكل لا يصدق! كما ان هذه الرسالة بورق جديد جدا ومن هذا الذي لا يقوى على تزوير خط مكتوب باليد! هذه حقائق والأخطر مضمون الرسالة يناقض الواقع! أولا لا علاقة خاصة بين العراق البعثي ومسقط وعمان! هذي أوهام ثانيا ( حول إيجاد أي منفذ بحري لصد التجاوزات الإيرانية) عبارة مطاطة ماذا تحمل من معنى؟! صدام وقتها عرض على الكويت استئجار جزر وربة وبوبيان وفيلكة لمواجهة إيران بحريا فكيف يطلب من عمان ذلك وهو يعلم لعلاقات القوية جدا بين عمان وإيران؟! سواء زمن الشاه او زمن الخميني! لا يهم كثيرا الحماسة والجانب التفاخري للموضوع بقدر ما يهم الحقائق والوقائع الثابتة ويكفي فقط القاء نظرة على الورقة المكتوب فيها الرسالة المزعومة لتعلم مدى الصدق والموثوقية في الموضوع بكامله!

  5. بلوشي الباطنة يقول

    مسكين أنت مخدوع بفصاحت (مصاختك)…بس نظل ندعو لك بالشفاء و الله لا يبلينا فيما أبتلاك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.