كندا تلحق بركب أمريكا وألمانيا وفرنسا وتفرض عقوبات على 17 سعوديا تورطوا في قتل خاشقجي

كرابع دولة تقوم بهذا الإجراء، أعلنت أنها ستفرض على 17 سعوديا متورطين في جريمة اغتيال الكاتب الصحفي في قنصلية بلاده في الثاني من أكتوبر/تشرين أول الماضي.

 

ونقلت “رويترز” عن وازرة الخارجية الكندية قولها في بيان لها إن  العقوبات ستشمل حظر سفر وتجميد أصول المتورطين في الجريمة على أراضيها.

 

وتعتبر كندا رابع دولة تفرض عقوبات بشأن قضية خاشقجي، إذ فرضت كل من  الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا مؤخراً عقوبات تمثلت بحظر السفر على سعوديين متورطين في الجريمة، وتجميد أصولهم المالية.

 

وقتل خاشقجي الشهر الماضي في القنصلية السعودية بإسطنبول، بعد أن استدرجه فريق اغتيال سعودي، وتؤكد وكالات استخبارية أمريكية أن “عملية القتل نفذها عملاء للحكومة السعودية وأمر بها ولي العهد محمد بن سلمان”.

 

وعقب جريمة القتل، التي وقعت في 2 أكتوبر الماضي، أدانت كندا قتل خاشقجي، واعتبرت أن “الروايات التي سردتها الرياض غير متماسكة وتفتقر إلى المصداقية”، مطالبة الرياض بإجراء تحقيق معمق.

 

وفي تصريحات سابقة، شككت وزيرة الخارجية الكندية كريستيان فريلاند بروايات السعودية، وقالت: “نكرر المطالبة بتحقيق معمق يجري بالتعاون الكامل مع السلطات التركية وبسرد كامل ومتين لملابسات الجريمة، مع وجوب محاسبة المسؤولين”.

 

يشار إلى أن العلاقات بين كندا والسعودية مضطربة منذ أشهر، وذلك على أثر موقف رسمي كندي رافض للاعتقالات التي تتم على خلفية إبداء الرأي، والتي تصاعدت وتيرتها مع وصول بن سلمان إلى ولاية العهد منتصف 2017.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.