ثامر السبهان يطبل لـ”ابن سلمان”: سر بنا نحو “المجد” ولا تلتفت للخونة والمرتزقة والأقزام

دخل وزير الدولة السعودي لشؤون على خط التطبيل لولي العهد ، زاعما وجود مؤامرة تحاك ضد المملكة، داعيا ولي العهد للسير بها نحو “المجد” دون الإلتفات للخونة والمرتزقة، على حد وصفه.

 

وقال “السبهان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اشهر وسنين من الكذب والدجل والاجرام في محاولتهم للنيل من مملكة القوة والعزة والكرامة وسيلحقون بغيرهم والتاريخ يُدرس للعبر”.

 

وأضاف قائلا:” كلنا فخر بمملكتنا وبقيادتنا سرّ بنا محمد فطريق المجد لن يوقفه خونه و مرتزقه واقزام”.

 

ويوصف وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان بأنه أكثر مستشاري محمد بن سلمان استفزازا، وسبق أن أشارت وكالة “أسوشييتد برس” إلى أن المسؤولين الأميركيين طلبوا منه التوقف عن تغريداته الاستفزازية .

 

وقالت الوكالة في تقرير لها إن السبهان هو المسؤول الأول عن الأزمة التي حدثت بسبب استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري “الفاشلة”.

 

وأوضحت بأنه أحد المشاركين فيما وصفته بالمقامرة العالية المخاطر في التصعيد مع إيران، حسب وصف الوكالة.

 

وأوردت الوكالة أن السبهان سافر إلى واشنطن عقب استقالة الحريري والتقى بمسؤولين من الخارجية والبنتاغون ومجلس الأمن القومي في البيت الأبيض.

 

وقالت إنه بدلا من أن يتلقى السبهان من المسؤولين الأميركيين دعمهم لاستقالة الحريري فإنه تلقى توبيخا منهم.

 

وأضافت أسوشيتد برس أن المسؤولين الأميركيين سألوا السبهان عمن أعطاه حق تقويض استقرار لبنان بينما تدعم واشنطن القوات المسلحة اللبنانية.

 

وقالت الوكالة إن الأميركيين طلبوا من السبهان أن يتوقف عن تغريداته الاستفزازية على حد قول الوكالة.

 

وإبان أزمة استقالة الحريري الأخيرة التي يعد السبهان مهندسها، كتب الأخير تغريدات وأطلق تصريحات عدة منها أن ستعامل حكومة لبنان كحكومة إعلان حرب بسبب حزب الله مضيفا أن على اللبنانيين الاختيار بين السلام وبين الانضواء تحت راية حزب الله، كما غرد داعيا إلى “تحالف دولي لمواجهة حزب الله”.

 

ورد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن الحزب “أكبر من أن يواجهه السبهان بتحالف محلي.. ولذلك هو بحاجة لتحالف دولي” فكان أن عقب السبهان بتغريدة قال فيها “وإذا أتتك مذمتي من ناقص، فهي الشهادة لي بأني كامل”.

 

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي ظهر السبهان -الذي عين لفترة سفيرا للمملكة في العراق عام 2015 قبل أن تطالب بغداد بتغييره- في محافظة الرقة السورية بحماية قوات سوريا الديمقراطية التي استعادت المدينة من تنظيم الدولة.

 

يشار إلى أن السبهان سجل خلال الشهور الماضية بتغريداته وتصريحاته خروجا عن مألوف الدبلوماسية السعودية في الحذر وانتقاء العبارات وطرق إيصال الرسائل السياسية.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.