“شاهد” صحفي تركي يفجّر قنبلة من العيار الثقيل عن الطائرة التي أحضرت قتلة “خاشقجي”

0

فجر الصحفي التركي ومشرف قسم التحقيقات في جريدة صباح “التركية” عبد الرحمن شيمشيك، قنبلة من العيار الثقيل، أكد خلالها بأن الطائرة التي أحضرت فريق اغتيال الكاتب لم توقف محركاتها وأبقتها قيد التشغيل في المطار استعداد للمغادرة فور وصول فرق الاغتيال للمطار، الأمر الذي يؤكد بأن عملية الاغتيال كانت بتخطيط مسبق.

 

وقال “شيمشيك” خلال استضافته على قناة “الجزيرة مباشر” من أمام مبنى في إسطنبول، إن الطائرة التي حملت الحقائب الخاصة بفريق الاغتيال والتي أظهرت صور الأشعة السينية وجود الأدوات التي تم تنفيذ الجريمة بها لم تفتش أبدا، مشيرا إلى أنها غادرت تركيا إلى القاهرة ومن ثم إلى الرياض.

 

وكشف “شيمشيك” عن فيديو جديد خص به قناة “الجزيرة” تظهر رئيس فريق الاغتيال ماهر المطرب لحظة مغادرته المطار، وكذلك قائد الطيارة السعودي وهو ينتظر قدوم الفريق في أرض المطار دون أن يقوم بإطفاء محركات الطائرة.

وكانت وسائل إعلام تركية، قد سبق وكشفت أنه في اليوم الذي اختفى فيه الصحفي جمال خاشقجي، وصلت طائرتان خاصتان قادمتان من إلى باسطنبول.

 

وأفادت صحيفة “حرييت” التركية، بأنه يوم الثلاثاء 2 أكتوبر، وصلت طائرتان تحملان كود “HZ-SK1″ و”HZ-SK2” من السعودية إلى مطار أتاتورك في اسطنبول، وهبطتا على مدرج الطائرات الخاصة بفارق ساعة واحدة بينهما فقط.

 

وبفارق ساعات قليلة غادرتا في نفس اليوم، في الفترة الواقعة بين دخول “خاشقجي “إلى مبنى القنصلية، والإعلان عن فقدانه.

 

يشار إلى أن صحيفة “صباح” التركية كشفت قبل يومين عن صور للأدوات التي استخدمتها فرقة الاغتيال السعودية، لقتل الصحافي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، الشهر الماضي.

 

وقالت “صباح” إن أجهزة الفحص بالأشعة السينية في المطار، أظهرت أن الحقائب التي كانت بحوزة الفريق السعودي، تحتوي على مقص كبير، ومشرط، وجهاز صعق كهربائي، وذلك بعد مغادرة المنفذين تركيا، وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش الحقائب، بسبب الحصانة الدبلوماسية.

 

واحتوت الحقائب أيضا 10 هواتف و5 أجهزة راديو للاتصال الداخلي، وجهاز تشويش، وحقنتين كبيرتي الحجم، وجهازي صعق كهربائي، و3 من الدباسات كبيرة الحجم، ومشرط واحد.

 

وأكدت “صباح” أن الشرطة التركية لم ترصد أياً من أشلاء في صور الأشعة السينية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.