“شاهد” العاهل الأردنيّ يُطيّر “كوهين الأردن” من منصبه .. ما قصّته وعلاقته بـ”ابن سلمان”؟؟

1

بشكل مفاجىء وبدون سابق إنذار، أصدر العاهل الأردني أمرا ساميا بإنهاء مهام الملقب بـ”” كممثل شخصي له لدى المملكة العربية السعودية.

ونشرت الجريدة الرسمية في وقت متأخر من مساء الخميس، قرار الملك عبد الله بإنهاء خدمات “عوض الله” اعتبارا من 12 نشرين الثاني/نوفمبر الحالي، وهو ما يؤكد أن إقالته تمت قبل أيام.

ويعتبر باسم عوض الله من أبرز المقربين من ولي العهد السعودي، الامير .

 

وكان آخر ظهور لـ عوض الله علنا، في مؤتمر الصحراء الاخير حيث تسلم عوض الله، وهو من أبرز وأهم خبراء إدارة الاقتصاد الأردنيين إدارة الندوة التي ظهر فيها محمد بن سلمان متحدثا، ووجه الأول سؤالا مباشرا للأمير عن قضية الصحافي الراحل المغدور، جمال خاشقجي.

 

يشار إلى أن باسم عوض الله سياسي أردني مقرب من القصر، اتهمه المحافظون واليساريون بأنه أوصل البلاد إلى أزمة خانقة، ووصف بـ”كوهين الأردن”، وكان وراء نهج الخصخصة وبيع كثير من المؤسسات العامة.

 

وشغل “عوض الله” منصب رئيس الديوان الملكي الأردني 2006-2007، ثم أصبح مدير المكتب الخاص للملك عبد الله الثاني من 2007-2008.
وعمل في مجال الاستثمار المصرفي في بريطانيا عام 1986 قبل أن يدخل مجال العمل الحكومي في الأردن عام 1992 بمنصب السكرتير الاقتصادي لرئيس الوزراء حتى عام 1996، ومن ثم عمل مستشارا اقتصاديا لرئيس الوزراء عام 1999.

 

وفي عهد الملك عبد الله الثاني، عُيِّن باسم عوض الله في مطلع العهد الجديد مديرا للدائرة الاقتصادية في الديوان الملكي حتى عام 2001، وتنقل بين منصبي وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير المالية.

 

ويعتبر من أكثر الشخصيات السياسية إثارة للجدل في الأردن، حيث يصفه خصومه بأنه صاحب مدرسة “الليبرالية الجديدة” التي تتهم بأنها أدخلت نهج الخصخصة للأردن، مما أدى لبيع معظم المؤسسات العامة في البلاد.

 

وقد وجهت له اتهامات عديدة كان أخطرها وصف النائبة ناريمان الروسان له بأنه “كوهين الأردن”.

 

وصف محللون خروج عوض الله من المشهد السياسي بأنه “طبيعي” كونه ارتبط بمشروع المحافظين الجدد في الإدارة الأميركية، إضافة إلى انهيار برنامجه الاقتصادي “الذي أوصل الأردن إلى أزمة خانقة”.

قد يعجبك ايضا
  1. سالم عبد الوهاب يقول

    الله يلعنك ويلعن دحلان وكل الخونة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.