الدويلة: “الجزيرة” تلعب باحتراف بالغ و”نذالة محمودة” مع العدو.. هذا ما فعلته مع ابن سلمان والصهاينة

0

علق المحامي والنائب الكويتي السابق ، على تداول قناة “الجزيرة” الاحترافي للأحداث على الساحة مشيرا إلى أنها أفشلت مخطط ولي العهد السعودي والصهاينة للتغطية والتشويش على مقتل الذي أحدث شرخا كبيرا بدوائر الحكم لم تنتهي تبعاته بعد.

 

“الدويلة” قال في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”الجزيرة تلعب باحتراف بالغ وشوية نذاله محموده مع العدو”

 

وتابع موضحا:”فبينما كانت تغطي منذ ثلاثة اشهر لم تذكر اي خبر عن قصف غزة لانها تعرف ان اهل غزة سيلقنون العدو درسا لن ينساه و يخيب مسعى نتنياهو و من توسله له لكي يقصف غزة واستمرت الجزيرة تضغط بشان تقديم من قتل خاشقجي للقصاص”

 

 

ووجه المحامي الكويتي رسالة إلى متابعيه بتغريدة أخرى قال فيها “الى جميع الاحرار في العالم تابعوا اخبار ذبح الصهاينة من تويتر وقناة الاقصى واتركوا الجزيرة تتفرغ للانتقام ممن قتل المغدور به خاشقجي  فيفشل مخطط الصهاينه  و من عاونهم”

 

 

وفي ذات السياق قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني نقلا عن مصادر داخل السعودية، إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حاول إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشن حرب على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة، وذلك ضمن خطة لصرف الانتباه عن قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وأوضحت مصادر الموقع نفسه أن مجموعة عمل أنشأت في السعودية اقترحت شن حرب على غزة ضمن حزمة إجراءات وسيناريوهات لمواجهة الأضرار التي تسببت فيها التسريبات التركية بشأن اغتيال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.

 

وتتكون مجموعة العمل من مسؤولين داخل الديوان الملكي السعودي ووزارتي الخارجية والدفاع والاستخبارات، وتقدم هذه المجموعة تقريرا لولي العهد السعودي كل ست ساعات، وقد اقترحت هذه المجموعة على محمد بن سلمان أن شن حرب في غزة سيصرف انتباه الرئيس الأميركي ، ويعيد للواجهة تعويل أميركا على دور في حماية المصالح الإستراتيجية لتل أبيب.

 

كما اقترحت مجموعة العمل على ولي العهد السعودي تحييد بكافة الطرق، بما فيها محاولة تقديم رشوة لرئيسها رجب طيب ردوغان عن طريق عرض شراء أسلحة تركية وإصدار محمد بن سلمان تصريحات تشيد بالعلاقات بين الرياض وأنقرة.

 

وكان لافتا أن يقول ولي عهد السعودي أثناء مؤتمر مبادرة المستقبل بالرياض الشهر الماضي إن جريمة خاشقجي استخدمت للوقيعة بين تركيا والسعودية، مشددا على أن ذلك لن يحدث ما دام في السعودية ملك اسمه سلمان بن عبد العزيز، وولي عهد اسمه محمد بن سلمان، ورئيس في تركيا اسمه .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.