مقتل ياسر عرفات بـ سم “البولونيوم” كذبة كبيرة.. مستشاره يكشف كيف تم اغتياله بطريقة شيطانية

كذب مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ، بسام أبو شريف الرواية المتداولة بشأن مقتل عرفات واغتياله بـ سم “البولونيوم”.

 

وذكر “أبو شريف” بحسب وكالة “صفا”، أنه كان معروفا من قبل أن الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، قد قتل بسم “البولونيوم”، ولكنه كذبة كبيرة.

 

وأكد مستشار الرئيس عرفات أنه “وصلني اسم السم الحقيقي من صديق في أمريكا، وهو (ثاليوم)، وهو سم لا طعم ولا لون ولا رائحة له، يمكن دسه بالماء والأكل وأي شيء، دون شعور الشخص به يدخل لخلايا المذاق في نهاية اللسان، ويبدأ بتحطيم الجسم وكراته الحمراء، ويصل للدماغ للقضاء على الإنسان”.

 

ويعتبر “الثاليوم” نفس الترياق الذي استخدمته في محاولة رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس، خالد مشعل، في الأردن، أو في القيادي في حركة حماس، محمود المبحوح، في دبي.

 

ويعتقد أبو شريف أن إثارة نوع سم “البولونيوم” كان خدعة كبيرة، لحرف أي تحقيق للوصول للنتيجة الحقيقية، مؤكدا أن سم “ثاليوم” هو من إنتاج مركز الأبحاث البيولوجية الإسرائيلية.

 

يشار إلى أن الحالة الصحية للرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، تدهورت، بشكل سريع، في نهاية أكتوبر 2004، قامت على إثره طائرة مروحية بنقله إلى الأردن، ومن ثمة أقلته طائرة أخرى إلى مستشفى بيرسي في ، في 29 أكتوبر من العام نفسه.

 

وتم الإعلان الرسمي عن وفاة عرفات من قبل السلطة الفلسطينية، في 11 نوفمبر 2004. وقد دفن في مبنى ، في مدينة رام الله.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.