داعشي ينفّذ عملية طعن في “ملبورن” الأسترالية .. شاهد كيف هاجم الشرطة قبل قتله

قتل شخصٌ وأصيب 2 آخران بجروح، في عملية ، وقعت الجمعة بمدينة ، جنوبي أستراليا، بينما تبنى تنظيم الإرهابي الهجوم.

وأفادت الشرطة الأسترالية أن منفذ الهجوم قُتل بعد إطلاق النار عليه من جانبها، وصنفت الحادثة على أنها “عمل إرهابي”،.

 

وقالت تقارير صحفية إن الرجل أضرم النار في سيارة بشارع بورك، ثم أقدم على طعن 3 أشخاص، مما أدى إلى مقتل أحدهم.

 

وذكر بيان منسوب إلى التنظيم الارهابي أنّ منفذ عملية الدهس والطعن من أفراد التنظيم، ونفذ العملية استجابة لاستهداف رعايا دول التحالف.

وقال غراهام أشتون، مفوض الشرطة بولاية فيكتوريا إنّ “منفذ الهجوم من أصول صومالية، ومعروف لدى السلطات، وإنه يتم التعامل مع الحادثة على أنها ذات صلة بالإرهاب، بعد العثور على إسطوانات غاز في سيارته.”، حسبما نقلت “أسوشيتد برس” الأمريكية.

 

ونشرت وسائل إعلام محلية مشاهد تظهر رجلا يهاجم ضباط الشرطة بشكل عشوائي، قبل أن يطلقوا النار عليه ليسقط على الأرض، ثم يلفظ أنفاسه الأخيرة وهو في طريقه إلى المستشفى.

 

بدوره، أدان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الهجوم، ووصفه بالعمل “الشيطاني والجبان”.

وقال في بيان إن الأستراليين ” لن يخافوا أبداً من هذه الهجمات المروعة وسيواصلون الحياة والتمتع بالحريات التي يكرهها الإرهابيون”، وفق المصدر ذاته.

 

كما أكدت الشرطة الأسترالية أن المهاجم نفذ جريمته بمفرده، ولا شركاء اخرين في الواقعة.

 

يشار أن شرطة ولاية فيكتوريا، أعلنت صباح اليوم، أن رجلاً لم تفصح عن اسمه، أضرم النار بسيارته في شارع بوسط مدينة ملبورن ثم هاجم المارة والشرطة بسكين.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.