تعرّف على المهمة الجديدة لمُفتي عُمان بعد انتخابات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

انتخبت الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المفتي العام للسلطنة، ليكون أحد نواب رئيس المغربي الدكتور الشيخ الذي تم انتخابه خلفًا للدكتور يوسف .

 

وكان اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي أقيم الأربعاء قد شهد انتخاب أربعة نواب للرئيس وهم الشيخ أحمد الخليلي من السلطنة، وحبيب سالم سقاف الجفري من اندونيسيا، وعصام البشير من السودان، وخير الدين قهرماني من تركيا.

 

وأمس الأربعاء، انتخب الاتحاد، المغربي أحمد الريسوني، رئيسا للاتحاد خلفا للدكتور يوسف القرضاوي.

 

وشارك في الجمعية العمومية أكثر من 1500 عالم، من أكثر من 80 دولة، حيث يعد الاجتماع الأكبر من حيث عدد المشاركين، منذ تأسيس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” في 2004.

 

والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعرف نفسه بأنه مؤسسة إسلامية شعبية، تأسس في 2004، بمدينة “دبلن” بأيرلندا، ويضم أعضاء من بلدان العالم الإسلامي والأقليات والمجموعات الإسلامية خارجه.

 

ويعتبر مؤسسة مستقلة عن الدول، وله شخصية قانونية وذمة مالية خاصة.

 

وفي 2011، تم نقل المقر الرئيسي للاتحاد إلى العاصمة القطرية الدوحة، بناء على قرار من المجلس التنفيذي للاتحاد، ويدير الاتحاد كلا من الجمعية العامة، ومجلس الأمناء، والمكتب التنفيذي، ورئاسة الاتحاد، والأمانة العامة.

 

ويهدف الاتحاد، إلى أن يكون مرجعية شرعية أساسية في تنظير وترشيد المشروع الحضاري للأمة المسلمة، في إطار تعايشها السلمي مع سائر البشرية.

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    المنصب ليس جديد عليه فهو يشغله من عدة سنوات وانما تجديد له.

  2. كما أنت يقول

    شيخ متواضع ويستحق كل الخير

  3. هزاب يقول

    أول مهمة له نريد ان يتحدث بنفسه عن حكم زيارة عدو المسلمين لبلاده ؟ وهل هو يشجع التطبيع ؟ وهل الاتصالات مع العدو سريا لمدة طويلة جدا ثم في العلن أمر مباح إسلاميا ؟ ؟ وهل كذب الحاكم وزبانيته أمر عادي؟ هنا سنعلم هل هو عالم الشعب أم عالم السلطان؟

  4. محمد يقول

    يا من تسمِّي نفسك هزاب ، ما ليس لك دعه لغيرك ، بكل بساطة أنت واضح عليك في السياسة غبيّ وفي الدين غبيّ ، يعني أنت من سوقة الناس ولا تدخل نفسك فيما لا يعنيك .

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.