هذا ما قاله كاتب عُماني شهير أغضبه استقبال بلاده لوزير النقل والاستخبارات الإسرائيلي

استنكر الكاتب العماني المعروف مصطفى الشاعر، استقبال بلاده لوزير الاستخبارات والنقل الإسرائيلي يسرائيل كاتس، وشن هجوما عنيفا على كل من شارك في هذا الاستقبال الذي شهد حفاوة كبيرة بالوزير الإسرائيلي الذي ظهر وهو يرقص بالسيف ويحتسي القهوة العمانية.

 

وقال “الشاعر” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مستنكرا هذا التطبيع العلني مع الاحتلال:” الخزي والعار لكل من ساهم في هذا العمل الذي لا يمثلني وابرأ فيه الى الله من فاعليه”.

 

وأضاف معلقا على مشهد الاستقبال وحفاوته:”لا اعتقد ان تلك الشيبان التي تغنت بسيفها الذي يمثل تاريخ عمان الناصع بالبياض والشرف تعرف انها تتغنى به امام مجرم صهيوني مغتصب لمقدساتهم وارضهم العربية، كان الله في عون الاحرار”.

 

 

وكان ناشطون قد تداولوا مقطع فيديو يظهر  حجم الإحتفاء الذي استقبل به وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بعد وصوله الى سلطنة عمان لحضور مؤتمر دولي للمواصلات .

 

ويظهر “كاتس”، وهو يرقص بالسيف مع مضيفيه الذين استقبلوه بحفاوة وهو يقلدهم ويرقص معهم ويحتسي القهوة العمانية.

 

 

 

ويشارك “كاتس” في مؤتمر دولي للنقل تستضيفه العاصمة العمانية مسقط، بناء على دعوة تلقاها من السلطات العمانية حيث يعرض هناك مشروع سكة حديد السلام التي تربط بين إسرائيل والخليج.

 

ودافع وزير النقل والاتصالات العُماني، أحمد بن محمد الفطيسي، عن زيارة “كاتس” مدعيا أن بلاده كانت “مضطرة” لدعوة الأخير على مؤتمر دولي للمواصلات كانت تستضيفه.

 

وقالت صحيفة “ميدل إيست مونيتور”، إن الفطيسي أخبر منصة إعلامية محليّة، أن زيارة كاتس أتت في “إطار” دعوة جميع أعضاء “الاتحاد العالمي للمواصلات”، والذي يبدأ عقد مؤتمره في مسقط الثلاثاء ويستمر حتى الخميس المقبل، مشددا على أن دعوة الوزير الإسرائيلي لم تتم على أساس “شراكات ثنائية”.

 

وأضاف الفطيسي “بصفتنا الدولة المستضيفة لهذا المؤتمر، لا نستطيع استثناء أي من الدول الأعضاء فيه”.

 

وأنكر الفطيسي “الشراكات الثنائية” كسبب لاستقبال كاتس، في الوقت الذي صرح فيه الأخير عن مشروع “سكك السلام” الذي يُفترض أن يشمل مد سكك حديدية تربط عدّة دول عربية وإسرائيل “ضمن الجهود لتعزيز المحور الذي يتجاوز إيران، من خلال تطبيع العلاقات من منطلق قوة”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    قبل فترة كنت أيها الكاتب تدافع عن استقبال نتنياهو في عمان ! وأن لا احد يعلم السياسة مثل حاكمكم ! اليوم تشجب وتدين الخزي والعار لرقص عمانيين امام وزير صهيوني! ايش الفرق؟ ذلك تطبيع رسمي وهذا تطبيع شعبي ؟ بالعكس عليك الفرح والسرور فقد كشفتم عن أنفسكم وانكشفتم لجميع العالم بمهازل التطبيع المجاني! وأصبحتم محل اشادة في الانبطاح المزدوج الرسمي والشعبي من جميع القوى الكبرى ! والقادم احلى ! متاجرة بالقضية الفلسطينية من اجل سواد عيون إيران !! فهنيئا لساعي البريد الصفوي والصهيوني!

  2. بنت السلطنه يقول

    هزاب المرتزق المدلس
    من صاغ صفقة القرن وتاجر بها اسيادك وحلفائها وليس ساعي البريد ، الكاتب عبر عن رأيه ولكن هل امتلك الشجاعه احد من كتاب أو شعب اسيادك ورفض شي من التطبيع والزيارات والعزف التي ادمعت عين ورافعت رأس ابن عم اسيادك النتن

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.