نائب أردوغان: من ارتكب جريمة قتل خاشقجي سيدفع الثمن أيا كان.. وهذا ما نحقق به الان لمعرفة مكان الجثة

في تصعيد جديدة ورسائل مبطنة موجهة للسعودية، أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي على أن تركيا لن تتساهل في قضية اغتيال الكاتب الصحفي جمال خاشقجي، مشددا على ان بلاده تتعامل مع القضية بكل شفافية ورصانة.

 

وقال “أوقطاي” خلال اجتماع مع محرري وكالة “الاناضول” صباح الاثنين، إن تركيا بعثت برسائل مفادها أنه ليس لأحد أن يقوم بعمليات داخل حدودها، بأي شكل من الأشكال.

 

قال أوقطاي: “ينبغي لنا النظر في تقارير عن إذابة جثة خاشقجي بالأسيد”، في تعليق على تقارير أمنية بأن قتلة خاشقجي لجأوا إلى إذابة جسده بعد تقطيعه.

 

وكرر أوقطاي” ما سبق وأكد عليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متسائلا:”من الذي أعطى أمر ارتكاب هذه الجريمة على أرضنا؟ نحن نبحث عن الإجابة”.

 

وشدد “اوقطاي” على أن “تركيا وجهت رسالة بأن من يرتكب جريمة كهذه داخل أراضيها سيدفع الثمن أياً كان”.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد كتب الجمعة، في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، مقالا تحدث فيه عن الأسئلة المتعلقة بوفاة الصحفي جمال خاشقجي، وقال إن الأمر بقتله جاء “من أعلى مستويات الحكومة السعودية”، في إشارة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وأوضح أردوغان في مقاله أنه بعد شهر من وفاته، لا يزالون لا يعرفون مكان جثة خاشقجي، ووصفوا قتله بأنه “لا يمكن تفسيره”.

 

وأضاف أردوغان أنه لا يعتقد أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز أمر بـ”قتل خاشقجي”، مضيفا أنه “لا يعتقد أن الجريمة تعكس سياسة المملكة العربية السعودية الرسمية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.