سُمح لزوجته بزيارته لدقائق معدودة.. الداعية السعودي سفر الحوالي على قيد الحياة وهذا ما حدث له

قال حساب “معتقلي الرأي” المعني بشؤون المعتقلين السياسيين في ، إنه توفرت لديه معلومات مؤكدة تفيد بأن الداعية السعودي المعتقل لم يمت كما ذكرت أنباء سابقة وإنه بصحة مستقرة بعد فترات من التدهور بسبب الظروف التي يعانيها داخل معتقله.

 

وأضاف الحساب أن السلطات السعودية سمحت لزوجة “الحوالي” بزيارته لدقائق معدودة، كما تم السماح لزوجات أبنائه المعتقلين بزيارات متزامنة، وفقا للمعلومات الجديدة التي حصل عليها الحساب.

 

 

وأشار إلى أن المعلومات الجديدة التي تفيد بأن الشيخ على قيد الحياة لا تنفي الخطر القائم على حياته، “والذي تتحمل السلطات السعودية وحدها المسؤولية عنها، فهو رجل مسن ويعاني من الأمراض ما يقعده في الفراش وذلك من دون اعتقاله، فكيف بحاله في السجن؟”.

 

 

وكانت أنباء عن وفاة الشيخ سفر الحوالي في السجن قد ترددت قبل أزيد من شهر، بعد تدهور كبير في صحته.

 

وأوردت صفحة “معتقلي الرأي” حينها -في تغريدات متتالية- أن التدهور المفاجئ في صحته “أمر غير مستغرب، بل متوقع تماما منذ الدقائق الأولى لاعتقاله، فهو في الأصل يعاني من عدة أمراض أبرزها الفشل الكلوي وكسر الحوض”.

 

وكانت قوة أمنية اعتقلت “الحوالي” بعد انتشار نسخة من كتاب منسوب له بعنوان “المسلمون والحضارة الغربية”، يتضمن نصائح للعلماء والأسرة الحاكمة بالسعودية، وهو ينتقد إغداق مليارات الدولارات على إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

 

والشيخ الحوالي واحد من عشرات الدعاة والأكاديميين الناشطين في الحقل الديني الذين شملتهم حملات الاعتقال المتواصلة منذ ما يقرب من عام.

 

وتفرض السلطات تعتيما على أوضاع كثير من هؤلاء، في حين تتسرب أنباء عن تدهور صحة العديد من المعتقلين أو تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.