“الجزيرة” قضت مضاجع آل سعود.. هذا ما اشترطه النائب العام السعودي على الأتراك قبل دخول مبنى القنصلية

في واقعة تؤكد أن قناة “” منصة إخبارية عالمية مؤثرة ولها فضل كبير في إبراز خفايا قضية “خاشقجي” وفضح النظام السعودي القمعي، رفض سعود بن عبد الله المعجب خلال زيارته الأخيرة لتركيا زيارة مقر القنصلية في إسطنبول مع وجود عدسات كاميرات “الجزيرة” أمامها.

 

وعلمت “الجزيرة” -نقلا عن مصادر خاصة- أن “المعجب” طالب بإبعاد كاميرات “الجزيرة” أولا قبل دخوله مبنى القنصلية الذي كان حينها محاطا بمراسلين يمثلون مؤسسات إعلامية عالمية مختلفة.

 

ودخل المعجب مع نظيره التركي عرفان فيدان الثلاثاء الماضي مقر القنصلية ضمن إطار التحقيق في مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

 

وكان مصدر في مكتب المدعي العام التركي قال إن الاجتماع مع النائب العام السعودي لم يكن إيجابيا، لأن الأخير لم يجب عن الأسئلة المتعلقة بمكان جثة خاشقجي، مؤكدا أن إفادات المعتقلين الثمانية عشر في السعودية على ذمة القضية، التي سلمها النائب العام للجانب التركي؛ “لا تضيف شيئا إلى التحقيق”.

 

وكشفت مصادر أمنية تركية للجزيرة أن المعجب استمع لجزء من التسجيلات الخاصة بقتل خاشقجي، غير أن المسؤولين الأتراك رفضوا تسليم المعجب نسخة من التسجيلات، في حين شكك مسؤول تركي بارز في صدق إرادة السعودية التعاون في كشف كل ملابسات القضية.

 

وتسبب مقتل الصحفي السعودي في قنصلية بلاده بإسطنبول يوم 2 أكتوبرالماضي في أزمة للمملكة السعودية، بعد أن نفت في بادئ الأمر أي علم أو دور لها في اختفائه قبل نحو شهر.

 

لكن المعجب ناقض تصريحات سعودية سابقة، وقال إن قتل خاشقجي كان بنية مسبقة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.