مُدوّنة عُمانية ترد على مُتهمي السلطنة بأنها تحت الحماية البريطانية بعد إعلان إتفاقية الدفاع المشترك

شنت المغردة والمدونة العمانية شيماء بنت عبد الله الوهيبي، هجوما عنيفا على المتطاولين على السلطنة من اتهموها بأنه تحت الحماية البريطانية، مؤكدة أن توقيع بين والمملكة المتحدة علامة فارقة في العلاقات التاريخية الثنائية بين البلدين.

 

وقالت “الوهيبي” في سلسلة تغريدات لها عبر حسابها بتويتر رصدتها (وطن) إن توقيع إتفاقية الدفاع المشترك بين سلطنة عمان وبريطانيا “علامة علاوة على كونها علامة فارقة في العلاقات التاريخية الثنائية بين البلدين. فهي بمثابة سهم يفتت جباه كل من وصف عمان بأنها تحت الحماية البريطانية وسيف يقطع لسانه من البلعوم”.

وأعلنت وكالة الأنباء العمانية في بيان صدر عقب جلسة مباحثات رسمية عقدت الجمعة، بمقر وزارة الدفاع بمعسكر “بيت الفلج” بين الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع العُمانيّ بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي، ووزير الدفاع البريطانيّ جافين ويليامسون، اتفاق سلطنة عمان وبريطانيا، على إبرام اتفاقية دفاعٍ مشترك بين البلدين، تهدف إلى تأطير التزام دفاعي وتدريبي يحقق مصالحهما المشتركة.

 

وتابعت المدونة العمانية:”الدفاع المشترك هو وقفة الند للند في تحالف استراتيجي عسكري متكامل ومتماثل في القوة والتسليح.”

 

وأضافت في إشارة للتدريب العسكري المشترك الأخير:”أثبت #السيف_السريع٣ بوضوح كفاءة السلطنة في احتواء قوات متعددة الجنسيات وفِي حروب متعددة الأنماط ضد عدوان من عدة دول في آن واحد. في حين وصل الآخرون في أوج قوتهم الى شراكة استراتيجية فقط”

وأكدت الوهيبي في نهاية تغريداتها أن الاستفادة التدريبية من خبرات الطرفين هي بحد ذاتها مكسب لا يستهان به.

وكان وزير الدفاع البريطاني، وصل السلطنة في وقتٍ سابق اليوم الجمعة، في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، لحضور فعاليات البيان العملي الختامي لتمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3)، وإجراء محادثات رسمية مع نظيره العُمانيّ.

قد يعجبك ايضا
  1. الطيب يقول

    الدول العربية كلها محميات من الدول الغربية بل أصبحت تهرول للتطبيع جهارا

  2. Almsafer يقول

    صح لسانك اختي بس صغار العقول صعب انهم يستوعبو

  3. هزاب يقول

    مسقط وعمان تحت الحماية البريطانية والأمريكية ومؤخر ا الحماية الصهيونية ! ههههه! قال الند للند ! حلم ابليس في الجنة !

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.