ما قصة الكلب المتخصص في العثور على الجثث الذي أبدى ردة فعل قوية حول منزل القنصل السعودي؟

بعد مرور شهر على مقتل الصحفي السعودي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، مازالت القضية تتصاعد، ولا زال السؤال “أين مكان الجثة، ومن أعطى الأوامر بالقتل؟؟”.

 

وفي هذا السياق، كشفت مصادر أمنية تركية أن كلبا شهيرا ومتخصصا في العثور على الجثث، يُدعى “ميلو”، اشترك في عملية البحث عن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

 

وسجل الكلب “ميلو” مرات عديدة نجاحا ملحوظا في العثور على جثث ضحايا، في ولايات تركية عدة، بشكل سريع ومنقطع النظير.

 

وحسب مصادر أمنية، فإن “ميلو” قد أبدى ردة فعل قوية عند اقترابه من منزل القنصل، إلا أن السلطات لم تسمح حتى الآن بتفتيش بئر عميقة داخل منزل القنصل، مما يدفع للاعتقاد أن جثة خاشقجي لا تزال داخل منزل القنصل السعودي المجاور لمقر القنصلية.

 

في سياق متصل، نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مسؤول تركي قوله إن سلطات بلاده تعتقد أن الجثة المقطعة لجمال خاشقجي جرى التخلص منها باستخدام مادة الأسيد.

 

ورجح المسؤول التركي المقرب من التحقيقات أن تكون تلك العملية قد تمت، إما داخل القنصلية السعودية في إسطنبول أو في منزل القنصل الواقع على بعد نحو 200 متر من مبنى القنصلية.

 

وأضاف أن الأدلة البيولوجية -التي حصل عليها فريق التحقيق التركي من حديقة القنصلية- تثبت أن التخلص من جثة القتيل تم في موقع مجاور لمسرح الجريمة.

 

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر عن مكتب الادعاء العام التركي في إسطنبول أن اللقاء الذي جرى بين المدعي العام التركي عرفان فيدان ونظيره السعودي سعود المعجب لم يحقق أي تقدم، حيث إن المدعي السعودي لم يكشف أي معلومات جديدة للجانب التركي، لا سيما تلك التي تخص مكان الجثة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.