بسبب كابوس “خاشقجي” .. “ابن سلمان” يعيش رُعباً و لا ينام الا بجرعة مخدرات أو مهدئات زائدة!

أكد حساب “العهد الجديد” بأن يعيش أتعس أيام حياته بسبب احتمالية إزاحته من منصبه لتورطه في جريمة اغتيال الكاتب الصحفي ، حتى أصبح لا يذوق طعم النوم إلا بجرعة زائدة من او .

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” كنت قد قلت قبل أسبوعين أن ابن سلمان يعيش أسوأ لحظات حياته وأن الدقائق تسير بصعوبة عليه”.

 

وأضاف:” اليوم أقول، أن أيامه أصبحت كالحة شديدة السواد، مرتعب، لا ينام دون جرعة زائدة من المخدرات أو المهدئات، بمعنى آخر، كأن دماء جمال وألام المعتقلين في السجون نزلت جميعها مرة واحدة على رأسه”.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد نقلت عن أحد كبار أفراد العائلة قوله إنّ “هناك تقديراً بأننا متحدين معاً نقف، ومنقسمين نسقط”، مضيفاً أنّ “هناك درجة من الخوف والهلع هنا”.

 

وذكّرت الصحيفة بأنّ قضية مقتل خاشقجي انعكست على بن سلمان، الذي أشرف منذ أن عُين ولياً للعهد، في العام الماضي، على حملة ضد المعارضين، مشيرة إلى إقالة اثنين من أقرب مساعديه من منصبيهما، بسبب الاشتباه في تورطهما في المؤامرة لقتل الصحافي السعودي المعارض.

 

وبينما نفى المسؤولون السعوديون بشدة أن يكون ولي العهد على علم بعملية قتل خاشقجي، كشفت الصحيفة أنّه من المتوقع أن يتم أيضاً تهميش أو التخلّص من عدد من مستشاري بن سلمان، وفقاً لأشخاص مطلعين على المسألة.

 

وكشفت “وول ستريت جورنال” أنّ “هناك استياء وإحباطاً” داخل العائلة المالكة من “العثرات الشديدة” لولي العهد محمد بن سلمان.

 

وكشفت الصحيفة، نقلاً عن أفراد في العائلة المالكة، وأشخاص مقربين من الحكومة، أنّه وفي أعقاب قتل “خاشقجي” مباشرة، بحثت القيادة السعودية في إمكانية تنازل الملك سلمان عن العرش لصالح الأمير محمد “كطريقة لتوطيد منصبه محلياً ودولياً”، غير أنّ هذا الخيار قد تم التراجع عنه، منذ ذلك الحين.

 

من الجدير ذكره، بأن الحضور الأخير لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مؤتمر الاستثمار الذي عقد في الأسبوع الماضي، قد عزز الشكوك حول تعاطيه المخدرات.

 

وظهر “ابن سلمان” في أكثر من لقطة وهو “يرشف” مرات متتالية في ثوان، ما وصفه نشطاء بأنه سلوك لا يصدر إلا من مدمن مخدرات، فضلا عن التوتر والانفعالات المتداخلة التي ظهر بها ولي العهد.!

وسبق أن أشار المغرد السعودي الشهير “مجتهد” في يونيو عام 2015 إلى أن محمد بن سلمان يتعاطى ما يجعله في غير طبيعته في إشارة إلى احتسائه مشروبات كحولية أو مواد مخدرة.

 

وقال في تدوينات له كشف فيها عن استهتاره وتبذيره لأموال الشعب بعد تعيينه وليا لولي العهد: “كان الجنرال الصغير يتحدث في مجلس كبير وهو تحت تأثير “…” حيث قال صراحة أن مال الدولة له يتصرف به كيف يشاء ومن يعترض ليس له إلا القمع”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى ناقلا ما نطق به “ابن سلمان”:”مثلما استولى عبدالعزيز بن فهد على مئات المليارات فسوف أستولي على تريليونات ما دام توفر لي من النفوذ ما لم يتوفر له، وتشوفون!”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.