“سي إن إن”: ترامب سيدفع ثمنا غاليا لتغطيته على جرائم “ابن سلمان” ومساعدته على التملص من دم خاشقجي

سيدفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ثمنا غاليا نتيجة مواقفه الداعمة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان المتورط بقتل جمال خاشقجي، بحسب ما ذكرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

 

جاء ذلك في مقال للصحفي “نيك روبرتسون” على الموقع الإلكتروني للشبكة الأمريكية بعنوان “ترامب الوحيد القادر على حل قضية خاشقجي”.

 

وأضاف: “ترامب قد يدفع ثمنا سياسيا لإبقائه ابن سلمان مقربا منه، بالتزامن مع اتخاذه مواقف حميمية غير مسؤولة تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون”.

 

وأشار الصحفي إلى أن موقف ترامب من قضية خاشقجي يأتي بالتزامن مع مطالبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتقديم إجابات محددة لأسئلة تخص هوية من أعطى الأوامر بقتل خاشقجي، ومكان جثة الأخير.

 

والجمعة الماضي، أطلعت مديرة وكالة الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه”، جينا هاسبل، الرئيس الأمريكي، على القرائن التي توصلت إليها، واللقاءات التي عقدتها في تركيا، الثلاثاء الماضي، حول قضية خاشقجي.

 

وبعد صمت دام 18 يومًا، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها، إثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.

 

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداها عن أن “فريقا من 15 سعوديًا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم”.

 

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء الماضي، أن أنقرة تمتلك “أدلة قوية” على أن جريمة خاشقجي هي “عملية مدبرة وليست صدفة”.

 

وشدد أردوغان على أن إلقاء التهمة على عناصر أمنية، “لا يقنعنا نحن، ولا الرأي العام العالمي”.

 

وتتواصل المطالبات التركية والدولية للسعودية بالكشف عن مكان جثة خاشقجي والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.