كاتب مصري ساخرا: تركيا تفتتح أكبر مطار بالعالم ومصر تحتفل بحل أزمة البطاطس ومصنع “مشابك الغسيل”

سخر الكاتب المصري المعروف رئيس تحرير صحيفة “المصريون” من فشل نظام السيسي في إدارة مصر، مشيرا إلى أنه في نفس الوقت الذي تحتفل فيه مصر بحل أزمة “البطاطس” وإنشاء مصنع لـ”” تقوم ورئيسها أردوغان بافتتاح أكبر مطار في العالم.

 

وافتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم، الاثنين، “مطار إسطنبول” الذي سيكون الأكبر في العالم، بمراسم رسمية وسط احتفالية ضخمة، وبمشاركة زعماء العديد من الدول والحكومات.

 

ودون “سلطان” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ساخرا ما نصه:”أشعر بغصة شديدة ، وأنا أرى #تركيا تحتفل بافتتاح أحدث وأكبر مطار في أوربا وتصدير طائرات مروحية قتالية صناعة تركية خالصة ، ونحن في #مصر نحتفل بحل أزمة البطاطس وإنشاء مصنع لمشابك الغسيل !!”

 

 

أزمة البطاطس ومصنع “مشابك الغسيل”

وقبل أيام أثار إعلان وزارة الداخلية في مصر عن تخصيصها أرقاما للطوارئ لتلقي بلاغات من المواطنين حول من وصفتهم بـ”مخزني البطاطس” جدلا واسعا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأعلنت الداخلية المصرية، الجمعة، عن تخصيصها أرقاما لتلقي بلاغات حول “كل ما يخل بالأمن العام، مخالفات التموين، احتكار السلع، تخزين البطاطس، الغرباء بالشقق المفروشة، العناصر الإرهابية”.

 

وكانت أزمة أسعار البطاطس قد تفاقمت في الآونة الأخيرة بمصر حتى وصل سعر الكيلوجرام إلى 14 جنيها، بينما عزت الحكومة سبب الأزمة إلى ما وصفته بـ “جشع التجار”.

 

فيما أعلنت الحكومة عن ضبطها ومصادرتها لـ 3820 طنا من البطاطس مخزنة بمحافظات الدلتا، ثم أعلنت عن طرحها بمبلغ 6 جنيهات للكيلو الواحد.

 

وقبل أيام أيضا أعلن اللواء حمدي عثمان محافظ الإسماعيلية في مصر، عن إقامة وتشغيل مصنع لإنتاج مشابك غسيل خشبية.

 

وأثار الخبر شهية رواد مواقع التواصل الاجتماعي للسخرية من العقليات التي تدير البلاد، فكتب أحدهم ساخرا: “يعني دلوقتي لما نعمل مصنع مشابك غسيل، هننشر الغسيل نفسه فين اللي هنحط فيه المشابك؟ فين مصنع حبال الغسيل ولا خايفين من أهل الشر؟”.

 

ودون آخر: “سيدات مصر ودِّعن الدموع، أبناء الوطن. ندخل عصرا جديدا.. وصناعة غير مسبوقة نحطم بها كل المقاييس، من جهاز الكفتة لمصنع مشابك الغسيل يا قلبي لا تحزن”.

 

“مطار إسطنبول” أكبر مطار في العالم

ويتزامن افتتاح المرحلة الأولى من المطار التركي مع الذكرى السنوية لتأسيس الجمهورية التركية التي تصادف يوم 29 أكتوبر من كل عام.

 

ويستفيد الطراز المعماري للمطار من المخزون الثقافي لمدينة إسطنبول العريقة، ويجري تشييده على مساحة تقدر بـ76.5 مليون متر مربع، وستبلغ طاقته الاستيعابية عند الانتهاء من كافة مراحله 200 مليون مسافر سنويا، وقد حصد العديد من الجوائز الدولية قبل افتتاحه.

 

ويضم المطار الجديد ستة مدرجات، وهو قادر على استقبال تسعين مليون مسافر سنويا في مرحلة أولى، قبل أن يرتفع العدد إلى 200 مليون مسافر عام 2023.

 

ويتسع المطار الجديد لـ114 طائرة في آن واحد، وبإمكانه تسيير ثلاثة آلاف رحلة في اليوم، وقال وزير النقل التركي في وقت سابق إنه جرى نحو 10.2 مليارات دولار في المشروع الذي يتوقع أن يدر نحو 22 مليار دولار خلال 25 عاما قبل احتساب ضريبة القيمة المضافة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.