عزمي بشارة: قادة المنطقة ينسجون علاقات مع إسرائيل إرضاءً لأمريكا لكسب تأييدها بالصراع العربي القائم

0

علق المفكر العربي والسياسي البارز الدكتور عزمي بشارة، على ظاهرة تسارع الدول العربية في الأونة الأخيرة لنسج علاقات علنية وسرية مع الكيان المحتل، مشيرا إلى أن هذا يأتي إرضاء لأمريكا أملا في خطب ودها وكسب دعمها في الصراعات العربية القائمة بالمنطقة.

 

وقال “بشارة” في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) إنه في زمن الحرب الباردة قادت الصراعات “العربية العربية” إلى اصطفافات إلى جانب أحد المعسكرين السوفييتي والأميريكي.

 

وتابع موضحا:”أما راهنا فأصبحت تترجم دوليا في تنافس على إرضاء الولايات المتحدة ولإثبات أهمية كل دولة لها حتى لو كان ذلك عبر نسج العلاقات مع إسرائيل واللوبيات الصهيونية في الغرب.”

 

 

وقال المفكر العربي في تغريدة أخرى إن ثقافة اليمين المتطرف في الغرب وبيئته الاجتماعية كانت عنصرية ومعادية للسامية غالبا.

 

وأضاف:”ولكنها في عصرنا أصبحت تجمع بين العداء للسامية وتأييد إسرائيل والإعجاب بها وبتجربتها. وفي العالم العربي تجد ظواهر شبيهة.”

 

 

وتشهد عمليات التطبيع من قبل دول عربية مع إسرائيل مرحلة غير مسبوقة، حتى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إنه لم يكن يحلم أو يتخيل حتى وصول التطبيع مع العرب لهذا المستوى، مؤكدا أنه أصبح هناك علاقات حميمية لإسرائيل مع قادة دول عربية وإسلامية بارزة.

 

هذا وعزف النشيد الوطني للاحتلال لأول مرة في التاريخ بدولة عربية، في الإمارات وتحديدا في أبو ظبي التي احتضنت بطولة دولية للجودو شارك فيها فريق إسرائيلي على رأسه وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف.

 

وكذلك شاركت إسرائيل ببطولة رياضية في قطر خلال الأيام الفائتة، فضلا عن زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والجدل الواسع التي أثارته هذه الزيارة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More